39 قضوا أمس بينهم 7 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و10 مواطنين استشهدوا بظروف مختلفة في عدة مناطق سورية

29

 ارتفع إلى 28 بينهم 18 مقاتلاً عدد الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة درعا استشهد 24 مواطناً بينهم 16 مقاتلاً من الفصائل المقاتلة والإسلامية قضوا في قصف واستهدافات متبادلة مع قوات النظام بريف درعا، و6 مواطنين بينهم سيدة و4 أطفال استشهدوا في مجزرة نفذتها الطائرات الحربية في بلدة صيدا، وطفلة استشهد جراء سقوط قذيفة على منطقة في بلدة داعل، ومواطن استشهد جراء سقوط قذائف على مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة درعا

 

وفي محافظة حلب استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل قضيا جراء استهدافهما من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها في منطقة الملاح الواقعة شمال مدينة حلب، وموطن متقدم في السن استشهد في التفجير الذي جرى بعبوة ناسفة واستهدف تجمعاً لمتظاهرين قرية الحية في ريف منبج، خلال تنديدهم بالتدخل التركي في منطقة منبج

 

وفي محافظة إدلب استشهد شخص جراء إصابته بانفجار قنبلة به، في مدينة بنش الواقعة في الريف الشمالي الشرقي لإدلب

 

و7 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

 

ولقي ما لا يقل عن 4 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.