المرصد السوري لحقوق الانسان

4 طائرات حربية روسية تقصف مواقع تنظيم “الدولة الإسلامية” في بادية الرقة

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء اليوم، تناوب 4 طائرات حربية روسية على قصف مواقع تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية ضمن الحدود الإدارية لمحافظة الرقة، تزامنا مع هجوم عناصر من “التنظيم” على مواقع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في باديتي المنصورة والرصافة جنوب محافظة الرقة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد، مواصلة قوات النظام برفقة المليشيات الموالية لها، حملتها الأمنية في البادية السورية ضد خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” المنتشرة بكثافة في تلك المنطقة، حيث تتركز الحملة الجديدة التي بدأت مطلع الشهر الجاري، في كل من الريف الحمصي ومثلث حلب – حماة – الرقة، وتشارك الطائرات الروسية بشكل رئيسي عبر غارات مكثفة تنفذها بشكل يومي، مستهدفة مناطق انتشار التنظيم.
وبدوره، تنظيم “الدولة الإسلامية” يواصل عملياته ضد قوات النظام والمسلحين الموالين لها، عبر نصب كمائن وزرع عبوات وألغام، وشن هجمات مباغتة بمناطق متفرقة من البادية السورية.
ووثق المرصد السوري خسائر بشرية بين الطرفين، على خلفية العمليات التي تشهدها البادية السورية منذ مطلع الشهر الجاري من قصف جوي وحملات أمنية وهجمات، حيث قتل ما لا يقل عن 38 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، بينما قتل 19 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وسط فقدان الاتصال بأكثر من 25 عنصر آخر خلال الحملات الأمنية
وبذلك، بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار الفائت من العام 2019، وحتى يومنا هذا، 714 قتيلا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ140 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء. كما وثق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز و11 من الرعاة بالإضافة لمواطنة في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 329 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول