4 عائلات تغادر مخيم الركبان.. وارتفاع عدد العائلات إلى 9 منذ مطلع حزيران

محافظة حمص: غادرت 4 عائلات من مخيم الركبان قرب مثلث الحدود السورية العراقية الأردنية، باتجاه محافظة حمص، وهم عائلتين من عشيرة العمور وعائلة من مدينة القريتين وعائلة من مدينة مهين بريف حمص، وذلك بسبب الأوضاع الصعبة التي يعيشها سكان المخيم في ظل الصعوبات التي يواجهونها في تأمين مياه الشرب والمواد الغذائية والصحية، فضلا عن تعرض المخيم لعدة عواصف غبارية، كان آخرها في 25 حزيران.
وبذلك يرتفع إلى 9 مجموع العائلات التي غادرت مخيم الركبان منذ مطلع حزيران.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، في 23 حزيران، بأن عائلتين اثنتين من مدينة تدمر والقريتين بريف حمص، خرجتا بتاريخ 12 يونيو/حزيران من مخيم “الركبان” نحو مناطق سيطرة النظام، وبتاريخ 19 يونيو/حزيران خرجت ثلاث عائلات من عشيرة بني خالد نحو مناطق سيطرة النظام، ويأتي تراجع خروج العائلات بسبب قيام “جيش مغاوير الثورة” بمنع خروج الشبان من سن 18 ولغاية سن 40 بعد وعود الأهالي باستيعاب شخص من كل عائلة ضمن “جيش مغاوير الثورة”.
وفي الرابع من يونيو/حزيران، أفاد المرصد السوري بأن نازحين من مدينة القريتين بريف حمص الشرقي، ممن يتواجدون في مخيم الركبان، شكلوا وفدًا من 5 أشخاص بهدف التفاوض مع النظام وعودة النازحين من أبناء القريتين إلى مدينتهم، بعد أن ضاقت بهم سبل الحياة داخل المخيم الذي تحول إلى سجن كبير يضم نحو 8500 نازح سوري من مناطق سورية عدة.