40 دولة تحارب «داعش»!

235389397ipj14

يبدو العالم كله وكأنه اجتمع ليشن حربا جماعية على واحد من أصغر التنظيمات الإرهابية: «داعش»، فهل يستحق حقا هذا الحشد الدولي المكون من أربعين دولة؟
رأيي: «داعش» نفسه لا يتطلب سوى تعاون بضع قوات على الأرض محلية مع الولايات المتحدة تتولى مطاردة التنظيم واستئصاله، وستنجح في القضاء عليه. إنما الإرهاب، بشكل عام، يتطلب تعاضد مائة دولة لتطويقه وتخليص العالم منه، وهذا يشمل «داعش»، و«جبهة النصرة»، و«أحرار الشام» و«بوكو حرام» في مالي، و«أنصار الشريعة» في ليبيا، و«القاعدة» في اليمن، وغيرها من التنظيمات المتطرفة في سيناء، ومنطقة جنوب الصحراء الأفريقية، وحتى جماعة «أبو سياف» الإجرامية في الفلبين.
هنا، يستطيع العالم أن يدعي أنه بتعاونه أدى عملا متميزا، وسيجد كل التأييد من المسلمين في كل مكان؛ فقد جلبت جرائم «داعش» من الغضب من المسلمين على هذا النوع من التنظيمات الإرهابية أكثر مما شاهدناه من قبل؛ ففي الماضي نجحت «القاعدة» في شق صف المسلمين عندما استخدمت في دعايتها قضايا مواجهة الاحتلال والدفاع عن المسلمين المضطهدين. أما «داعش» فقد ألب ضده الرأي العام المسلم، الذي صعق من حجم الجرائم التي ارتكبها بحق المدنيين في كل من سوريا والعراق.
بإمكان المجتمع الدولي أن يستفيد من التفهم والتعاون الذي تبديه الدول العربية والإسلامية في سبيل محاربة التنظيمات الإرهابية لتحقق أقصى ما يمكن تحقيقه لاجتثاث الإرهاب من كل مكان، وليس فقط في العراق وسوريا. وتوسيع دائرة الحرب سيؤسس قواعد لعشر سنوات مقبلة في العلاقات الدولية، حيال التعامل مع هذه الجماعات. ليس «داعش» المستهدف فقط، بل أيضا لا مكان لـ«أنصار الشريعة» الليبية، ولا «التوحيد والجهاد» المصرية، وأمثالهما، في عالمنا، حتى تتم محاصرتها بالقوانين التي تحرم تمويلها والتعامل معها، وتقدم العون العسكري للتخلص منها. كنا في السابق نسميها «القاعدة»، اليوم أصبحت التنظيمات تعمل تحت عناوين مختلفة، لكن الحقيقة «داعش» ليس إلا «القاعدة»، وكذلك «جبهة النصرة» و«أحرار الشام». إن كان لدى العالم حماس لمقاتلة «داعش» فالأفضل أن يقاتل كل التنظيم وليس فقط فرعا واحدا: «دولة العراق والشام الإسلامية».
حصر التحالف الدولي في مقاتلة تنظيم داعش وحده سيحقق هدفه الصغير؛ سينتصر بالتأكيد في تخليص العالم فقط من جماعة واحدة شريرة. وسيعود السؤال فيما بعد، عندما يتجرأ تنظيم إرهابي في مالي أو نيجيريا، مثلا، على قطع رؤوس غربية، ماذا سيفعل العالم معه، ومع عشرات التنظيمات الإرهابية المماثلة الباقية؟

عبد الرحمن الراشد