40 سنة على مجزرة حماة وإجرام النظام السوري بحق المدنيين يتواصل على مدار العقود

يصادف اليوم الذكرى الـ 40 لمجزرة حماة التي ارتكبها “النظام السوري” وراح ضحيتها آلاف المدنيين ولا يزال مصير عدد كبير منهم مجهولا حتى يومنا هذا
حينها طوقت قوات النظام بقيادة “رفعت الأسد” عم الرئيس السوري الحالي “بشار الأسد” وشقيق الرئيس حينها حافظ الأسد، مدينة حماة بالكامل، ثم بدأت قصفها بمختلف أنواع الأسلحة، قبل أن تجتاحها وتقوم بتنفيذ إعدامات ميدانية بحق كل من يصادفها من نساء وأطفال ورجال بحجة وجود مسلحين من تنظيم “جماعة الإخوان المسلمين” في المدينة.
إننا في المرصد السوري لحقوق الإنسان نعيد ونذكر بجميع المجازر التي ارتكبت بحق السوريين منذ استلام الأسد الأب للسلطة في سوريا حتى استلام الأبن ونجدد مطالبتنا للمجتمع الدولي بالعمل الجاد على محاسبة جميع من نكل وقتل وشرد السوريين للانتقال بسوريا إلى بلد ديمقراطي يحترم جميع حقوق الأفراد بعيدا عن انتمائهم السياسي والعرقي والمذهبي.
#مجزرة_حماة
#لاعدالة دون  محاسبة

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد