40 قتيلاً بينهم أطفال في غارات روسية على مدينة الرقة داعش يخطف 400 مدني إثر هجوم عنيف في دير الزو

35

أقدم تنظيم داعش على خطف ما لا يقل عن 400 مدني إثر هجوم عنيف شنه السبت وحقق خلاله تقدمًا في مدينة دير الزور في شرق سوريا، حيث قتل العشرات.
ويأتي الهجوم في وقت يخوض فيه التنظيم المتطرف جبهات عدة وتستهدفه غارات جوية روسية وسورية وأخرى لطائرات التحالف الدولي بقيادة واشنطن.
وخطف داعش 400 مدني على الأقل، بينهم نساء وأطفال من عائلات مسلحين موالين للنظام السوري، من سكان ضاحية البغيلية التي سيطر عليها السبت ومناطق محاذية لها في شمال غرب مدينة دير الزور، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان أمس الاحد.
وعمد التنظيم المتطرف، بحسب المرصد، الى نقل المخطوفين، و«جميعهم من الطائفة السنية»، الى مناطق اخرى واقعة تحت سيطرته.
وقتل في هجوم السبت 135 شخصًا على الاقل بينهم 85 مدنيًا و50 عنصرًا من قوات النظام السوري والمسلحين الموالين لها، وفق المرصد الذي اوضح ان التنظيم اعدم الجزء الاكبر منهم.
ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) بدورها السبت عن «مصادر أهلية أن إرهابيين من داعش ارتكبوا مجزرة مروعة بحق أهالي قرية البغيلية راح ضحيتها نحو 300 مواطن».
وشن التنظيم الارهابي السبت هجومًا واسعًا على محاور عدة في مدينة دير الزور ونفذ عددا من الهجمات الانتحارية وتمكن عناصره من التسلل، وفق عبدالرحمن، الى ضاحية البغيلية ليسيطروا عليها.
وأوقعت التفجيرات الانتحارية والاشتباكات التي اندلعت بعدها بين الطرفين حوالى 42 قتيلاً من مقاتلي التنظيم، بحسب المرصد.
وتدور حاليا اشتباكات متقطعة بين قوات النظام وتنظيم داعش في شمال غرب مدينة دير الزور، وسط استمرار وصول تعزيزات عسكرية من عديد وعتاد لقوات النظام الى ضاحية البغيلية، التي استهدفت بعد منتصف الليلة قبل الماضية بقصف جوي مكثف من الطائرات الحربية الروسية، بحسب المرصد.
على صعيد آخر، قتل 40 شخصًا بينهم ثمانية اطفال في تسع غارات جوية شنتها السبت طائرات حربية روسية او سورية على مدينة الرقة ومحيطها في شمال سوريا، معقل داعش، وفق المرصد السوري أمس.
واستهدفت الغارات مناطق سكنية عدة بينها دوار النعيم وحديقة الرشيد في المدينة.

المصدر: جريدة الايام ا ف ب