40 قضوا أمس بينهم 8 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و17 شخصاً استشهدوا في قصف للتحالف وسقوط قذائف وقصف لقوات النظام وظروف أخرى

ارتفع إلى 10 بينهم مقاتلان اثنان عدد الذين انضموا يوم أمس الأربعاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 5 مواطنين بينهم مقاتل من الفصائل الإسلامية قضى في قصف واشتباكات مع قوات النظام بالغوطة الشرقية، ورجل من مدينة الضمير استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل من الزبداني استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في تفجير ببلدة الدانا في ريف إدلب، ورجل استشهد في قصف لقوات النظام على الغوطة الشرقية.

وفي محافظة حماة استشهد شخصان اثنان احدهما مقاتل من جيش العزة قضى إثر إصابته نتيجة استهدافه من قبل قوات النظام في ريف حماة الشمالي، ورجل استشهد في قصف لقوات النظام على مناطق في بلدة اللطامنة.

وفي محافظة درعا استشهد طفل جراء سقوط قذائف ورصاص متفجر على مناطق سيطرة قوات النظام بمدينة درعا

وفي محافظة إدلب عثر على جثمان شاب مجهول الهوية قرب الحدود السورية التركية في محيط قرية الزنبقي وعلى جسده آثار تعذيب

وفي محافظة دير الزور استشهدت طفلة جراء قصف الطائرات الحربية فجر اليوم عدة غارات على مناطق في بلدتي مراط وحطلة بريف دير الزور الشرقي

كما استشهد 10 أشخاص على الأقل جراء قصف لطائرات يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي أماكن في منطقة تل الجاير بريف الشدادي في جنوب الحسكة

و8 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” واشتباكات مع الفصائل

ولقي ما لا يقل عن 12 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.