40 قضوا أمس بينهم 9 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و13 شخصاً استشهدوا في قصف جوي وسقوط قذائف وظروف أخرى

ارتفع إلى 7 عدد الذين انضموا يوم أمس الأربعاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة دير الزور استشهد 5 مواطنين هم 4 بينهم طفلان استشهدوا في قصف لتنظيم “الدولة الإسلامية” على مناطق في حي القصور بمدينة دير الزور، وشاب استشهد متأثراً بإصابته في قصف لتنظيم “الدولة الإسلامية” بوقت سابق على مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة دير الزور

 

وفي محافظة الرقة استشهد رجل اثر انفجار لغم أرضي به كان قد زرعه تنظيم “الدولة الإسلامية” في وقت سابق في مزرعة حطين بريف الرقة.

 

وفي محافظة القنيطرة استشهد رجل من بلدة حضر جراء استهدافه من قبل الفصائل في الأراضي المحيطة بالبلدة الواقعة في القطاع الشمالي من ريف القنيطرة

 

كما استشهد رجل واثنين من أبنائه أحدهما استشهد مع 4 من أولاده جراء قصف يعتقد أنه لطائرات التحالف الدولي على الطريق الواصل إلى مزرعة بالقرب من مدينة الرقة

 

كما جرى تشييع 4 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية بينهم 3 قياديين اثنان منهم من الحزب اليساري التركي والحزب الماركسي اللينيني، وقيادي آخر ممن قضوا في قصف وتفجيرات واشتباكات مع عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن عمليات “غضب الفرات”

 

فيما قضى قيادي في فصيل مقاتل جراء انفجار لغم أرضي بهم في مدينة الباب الواقعة في ريف حلب الشمالي الشرقي، والتي تسيطر عليها الفصائل المقاتلة والإسلامية والقوات التركية العاملة في عملية “درع الفرات”

 

كما قضى مقاتل برصاص قناص من تنظيم “الدولة الإسلامية” في جنوب العاصمة.

 

و9 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وفي استهدافهم بريف حماة الشمالي

 

ولقي ما لا يقل عن 8 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.