43 قتيلا جراء غارات شنها الطيران السورى على جيرود فى ريف دمشق

قتل 43 شخصا على الاقل بينهم اطفال وافراد من الكادر الطبى فى قصف كثيف لقوات النظام السورى السبت على بلدة جيرود التى تسيطر عليها فصائل متشددة فى منطقة القلمون فى ريف دمشق، وفق حصيلة جديدة نشرها الاحد المرصد السورى لحقوق الانسان. وشن سلاح الجو السورى، وفق المرصد، غارات مكثفة على بلدة جيرود التى تبعد نحو 60 كيلومترا إلى الشمال الشرقى من العاصمة وذلك غداة اتهام الجيش السورى فصيل “جيش الاسلام” بقتل طيار سورى بعد اسره اثر “تعرض طائرته لخلل فنى أثناء تنفيذ مهمة تدريبية” وسقوطها فى هذه المنطقة. وقال المرصد ان 43 شخصا قتلوا فى الغارات بينهم اثنان من الكادر الطبى ونساء واطفال. كانت جيرود الواقعة فى منطقة القلمون الجبلية تشهد هدنة منذ اكثر من سنتين بعد مصالحة بين النظام ووجهاء المنطقة والاتفاق على عدم القتال. وفى وقت متأخر السبت، اتفق وجهاء من جيرود مع مسؤولين سوريين على “خروج المسلحين من المدينة وتسليم جثة الطيار” مقابل وقف الغارات، وفق مدير المرصد رامى عبد الرحمن. وافاد ناشطون من جيرود على موقع فيسبوك ان المسلحين بدأوا خلال الليل الانسحاب من مواقعهم حول البلدة. وينتشر فى المنطقة مسلحون تابعون لجيش الاسلام واحرار الشام وجبهة النصرة، الفرع السورى لتنظيم القاعدة. اسفرت الحرب الدائرة فى سوريا منذ 2011 عن مقتل اكثر من 280 الف شخص وتشريد او نزوح نصف السكان.

 

المصدر: اليوم السابع