43 قضوا أمس بينهم 15 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و7 مدنيين استشهدوا في قصف للتحالف وقصف للنظام وظروف أخرى

ارتفع إلى 8 بينهم مقاتلان اثنان عدد الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 3 مواطنين جراء قصف الطائرات الحربية لمناطق في بلدتي عين ترما وحزة بالغوطة الشرقية

وفي محافظة حلب استشهد شخصان اثنان جراء تفجير آلية مفخخة في اعزاز الحدودية مع تركيا

وفي محافظة درعا قضى مقاتلان اثنان من الفصائل أحدهما قائد كتيبة مقاتلة وذلك جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة كانا يستقلانها على طريق السريا جنوب بلدة إنخل بريف درعا

وفي محافظة حماة استشهد شخص جراء قصف طائرات حربية على أماكن في قرية مسعدة بناحية عقيربات بريف حماة الشرقي والتي تسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية”

فيما استشهد رجل جراء قصف من قبل التحالف الدولي وقوات عملية “غضب الفرات”، على مناطق في مدينة الرقة المعقل الرئيسي لتنظيم “الدولة  الإسلامية” في سوريا.

فيما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقاتلان من قوات سوريا الديمقراطية قضوا في مدينة الرقة وريفها خلال اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، في حين قتل 5 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” في المعارك ذاتها.

و15 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” واشتباكات مع الفصائل

ولقي ما لا يقل عن 11 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.