43 قضوا أمس بينهم 8 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و11 شخصاً استشهدوا في قصف جوي وإطلاق نار وظروف ثانية

ارتفع إلى 6 عدد الذين انضموا يوم أمس الأربعاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة حماة استشهد 3 مواطنين هم مواطنة ورجلان استشهدوا في القصف الجوي على قرى بريف عقيربات في ريف حماة الشرقي

وفي محافظة دير الزور استشهد شاب جراء إصابته في قصف جوي استهدف منطقة حوايج ذياب شامية بريف دير الزور الغربي

وفي محافظة حلب استشهدت مواطنة إثر انفجار لغم أرضي بها في قرية حساجك بريف حلب الشمالي.

وفي محافظة إدلب استشهد طفل إثر إطلاق النار عليه، من قبل قوات حرس الحدود التركي، خلال محاولته اجتياز الشريط الحدود بين إدلب ولواء إسكندرون

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرات لا يعلم إذا كانت تابعة للتحالف الدولي أم روسية، استهدفت مدينة الميادين، بالريف الشرقي لدير الزور، ما تسبب باستشهاد 4 مواطنين من عائلة واحدة بينهم مواطنة وطفلان اثنان

في حين أبلغ المرصد السوري لحقوق الإنسان ذوي فتى يبلغ من العمر 17 عاماً بأنهم أعدموه بعد اعتقاله، بتهمة “العمل الإعلامي الغير مشروع”، حيث أكدت مصادر أهلية أن الشباب كان يعمل في إحدى المجموعات الإعلامية المحلية في المدينة

كما وثق المرصد السوري مقتل ما لا يقل عن 8 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء اشتباكات في مدينة الرقة، فيما قضى نحو 3 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية في تفجيرات وقصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة الرقة ومنطقة أبو خشب

و8 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية”

ولقي ما لا يقل عن 13 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.