43 يومًا على بدء “التسويات” الجديدة في درعا.. قوات النظام دخلت أكثر من 45 قرية وبلدة ومدينة في المحافظة و نحو 17 بلدة وقرية يفصلها من السيطرة على كامل درعا وفق الاتفاقيات الأخيرة

تتواصل عمليات “تسوية” أوضاع المطلوبين في محافظة درعا، وبعد الانتهاء من مناطق درعا البلد وريف درعا الغربي والشمالي والأوسط، وانتقال “التسويات” إلى المناطق الحدود مع الأردن في ريف درعا الشرقي، تمهيدًا لطي ملف درعا بشكل كامل، حيث دخلت قوات النظام وفقًا للاتفاقيات الأخيرة مع وجهاء وأعيان درعا برعاية روسية، “درعا البلد وطفس وتل شهاب والعجمي ونهج و اليادودة والمزيريب و مساكن جلين و زيزون و تسيل بريف درعا الغربي، وقرى وبلدات جلين و جملة والشجرة ومعريه وعابدين وكويا وبيت أره ونافعة والشبرق و المسريتية وعين ذكر وسحم الجولان ومناطق أُخرى في حوض اليرموك بريف درعا الغربي وداعل بريف درعا الأوسط، و انخل و نوى وجاسم والصنمين بريف درعا الشمالي، وآخرها نصيب وناحتة وأم المياذن والنعيمة و المسيفرة والطيبة وصيدا والكرك الشرقي و الحراك والسهوة والغارية الشرقية والغربية وخربة غزالة ونامر والمساقيات والجيزة وعلما والصورة بريف درعا الشرقي.

وبذلك يفصل قوات النظام النظام من السيطرة الكاملة على محافظة درعا نحو 17 منطقة وقرية وبلدة في الريف الشرقي وهي “مليحة الغربية والشرقية – بصرى الشام – معربة – طيسة – مليحة العطش- غصم – ونحو 10 قرُى تابعة لمنطقة اللجاة” حيث سيتم دخول هذه المناطق خلال الأيام القليلة القادمة لتعلن بعدها قوات النظام السيطرة الكاملة على درعا بضمانات الروس.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد