الملخص اليومي للأحداث التي شهدتها الأراضي السورية على اختلاف مناطق السيطرة

 

 

مناطق نفوذ النظام:

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن اللجان المركزية المشكلة في كل من درعا البلد وريفي درعا الشرقي والغربي، رفضت مطالب قوات النظام في عملية التهجير القسري لأشخاص معينين التي يلوح بها النظام السوري.
كما رفضت “اللجان” تواجد حواجز ومفارز عسكرية في درعا البلد وحيي المخيم وطريق السد.
ووفقًا للمصادر فإن “اللجان” رفضت المطالب لخرق الاتفاق من قبل قوات النظام التي تلوح وتهدد بالعمل العسكري في درعا، وسط استعدادات من قبل الطرف الآخر.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، نزوح عدد من العائلات القاطنة في أحياء درعا البلد إلى مناطق سيطرة النظام في درعا المحطة، خوفًا من اندلاع مواجهات عنيفة بين قوات النظام وأبناء درعا البلد، تزامن ذلك مع انسحاب قوات النظام  ثلاثة مواقع تمركزت فيها صباح اليوم في درعا البلد وطريق السد تنفيذًا للاتفاق بينها وبين اللجنة المركزية، حيث تشهد أحياء درعا البلد استنفار وانتشار لمسلحين من أبناء المنطقة لصد قوات النظام في حال حاولت اجتياح المنطقة بريًا، وتقوم قوات النظام بين الفينة والأخرى باستهداف أحياء درعا البلد بالرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون متسببة بإصابة طفل ورجل.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار اليوم إلى دخول عناصر النظام إلى مبنى الشبيبة الواقع على أطراف طريق السد في درعا البلد والتمركز داخله، استكمالاً لتنفيذ بنود الاتفاق بين اللجنة المركزية وقوات النظام، في حين تواصل قوات الغيث المنضوية في صفوف الفرقة الرابعة إطلاق النار بشكل عشوائي على حي البحار في درعا البلد الذي يشهد مقاومة من بعض الشبان المسلحين من أبناء المنطقة ضد عناصر الفرقة الرابعة الذين يحاولون تعطيل الاتفاق الحاصل في درعا البلد ولايزال التوتر سيد الموقف حتى اللحظة.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، سقوط قذائف هاون على محيط طريق السد ومنطقة البحار في درعا البلد مصدرها قوات الفرقة الرابعة التي تقوم بحشد قواتها في محيط درعا البلد، وسط حالة من الذعر بين أوساط الأهالي خوفًا من اجتياح المنطقة.
ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم أن قوات تابعة لـ “الفرقة الرابعة” نفذت عملية دهم وتفتيش لبعض منازل المدنيين الواقعة جنوب وشرق درعا البلد، حيث عمد مسلحون مجهولون إلى إطلاق النار على تجمعاتهم، كما عمدت قوات الفرقة الرابعة إلى التمركز على أطراف طريق السد ودرعا البلد بعد مداهمتها لبعض المنازل وأطلقت النار بشكل عشوائي باتجاه المزارع المحيطة في درعا البلد، مما أدى إلى إصابة اثنين من المدنيين.

أما في قطاعات محافظة حلب ضمن مناطق نفوذ القوات الكردية والمجالس العسكرية المنضوية تحت قيادة “قسد” ومناطق الفصائل الموالية لتركيا:
جددت القوات التركية قصفها بالقذائف المدفعية والصاروخية على مواقع ضمن مناطق انتشار القوات الكردية، حيث طال القصف قريتي علقمية ومرعناز في ناحية شرا بمنطقة عفرين في ريف حلب الشمالي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، صباح اليوم الثلاثاء، قصفًا مدفعيًا نفذته القوات التركية والفصائل الموالية على مناطق انتشار القوات الكردية في تنب وكشتعار ومناطق أُخرى بريف حلب الشمالي، كما ردت القوات الكردية باستهداف أطراف مدينة إعزاز الغربية مما أدى إلى إصابة مدني بجروح طفيفة.

مناطق نفوذ “قسد” شمال شرق البلاد:
أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قوات التحالف الدولي وبعد اعتقالها لقياديين اثنين في تنظيم “الدولة الإسلامية” بعد منتصف ليلة الاثنين، بعملية إنزال جوي نفذتها في قرية الزر بريف دير الزور الشرقي، عادت في وقت لاحق إلى القرية برفقة أحد القياديين الذي أرشدهم على أماكن جرى تخبئة سلاح فيها لتنفيذ عمليات ضد التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية من قِبل خلايا التنظيم، حيث قامت قوات التحالف الدولي بالحفر والعثور على الأسلحة ومصادرتها.

منطقة خفض التصعيد:
استهدفت فصائل “الفتح المبين” العاملة في القسم الشرقي من سهل الغاب، تمركزات قوات النظام في الجهة الغربية من السهل في ريف حماة الشمالي الغربي.
واستهدفت بقذائف الهاون مواقع و نقاط قوات النظام في تلة رشو بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، فيما تشهد محاور ريف إدلب استهدافات متبادلة بين قوات النظام من جهة، والفصائل من جهة أخرى، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، تجدد الغارات الجوية على منطقة “خفض التصعيد” حيث استهدفت المقاتلات الروسية بنحو 10 غارات جوية محيط بلدة كنصفرة ومحيط النقطة التركية في بلدة البارة بريف إدلب الجنوبي، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، في وقت سابق من اليوم نحو 8 غارات نفذتها المقاتلات الروسية استهدفت منطقتي السرمانية ودوير الأكراد في ريف حماة الغربي، تزامن ذلك مع قصف براجمات الصواريخ من قِبل قوات النظام استهدف منطقة العالية بريف إدلب الغربي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد