45 قضوا أمس بينهم عنصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و41 شخصاً قضوا وقتلوا في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية

29

ففي محافظة درعا اغتيل قيادي سابق في جيش الثورة، عبر إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين في منطقة المزيريب، ما أدى لمصرعه على الفور

بينما قضى 3 من عناصر قوات سوريا الديمقراطية جراء هجوم من قبل مسلحين يرجح أنهم من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، مقعاً لقوات سوريا الديمقراطية في محيط حقل العمر النفطي

كما قتل 4 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء الضربات التي نفذتها القوات الإيرانية على مناطق في بلدة السوسة ومحيطها ومناطق أخرى من الجيب، فيما رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 19 عنصراً آخرين في جولتين من القصف من طائرات حربية لا يعلم إلى الآن ما إذا كانت تابعة للتحالف الدولي أم للقوات العراقية، طالت مناطق في السوسة وأبو الحسن ومحيطهما

بينما قتل 8 مقاتلين على الأقل من التنظيم، فيما قضى 7 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية في الاشتباكات ذاتها في ريف دير الزور الشرقي

وعنصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

ولقي ما لا يقل عن 2 عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.