45 قضوا أمس بينهم 6 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و22 شخصاً على الأقل قضوا في قصف جوي وقصف تركي وقذائف ورصاص قناصة وظروف ثانية

ارتفع إلى 12 بينهم 5 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.


ففي محافظة درعا استشهد 3 مقاتل من الفصائل الإسلامية والمقاتلة إثر انفجار عبوة ناسفة بهم بين بلدتي الكرك الشرقي ورخم.


وفي محافظة ريف دمشق استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف دمشق الجنوبي الغربي، وشخص من مدينة الزبداني استشهد إثر إصابته برصاص قناص في بلدة بقين.


وفي محافظة حلب استشهد مواطنان اثنان هما شخص استشهد جراء سقوط قذائف على مناطق في حي الحمدانية الخاضع لسيطرة قوات النظام بمدينة حلب، وشاب استشهد إثر انفجار لغم به في حي السكري أول أمس.


وفي محافظة حمص استشهدت طفلتان اثنتان جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في قرى سنيسل وجولك والمحطة بريف حمص الشمالي.


وفي محافظة دير الزور استشهد رجل وطفله، جراء سقوط قذائف أطلقها تنظيم “الدولة الإسلامية” على مناطق في حي الطحطوح بمدينة دير الزور منذ يومين


كما ارتفع إلى 15 على الأقل عدد الشهداء الذين قضوا في ضربات جوية نفذتها طائرات حربية قبل يومين على أماكن في منطقة الصالحية وشمال مدينة دير الزور


كما استشهد ما لا يقل عن 10 مواطنين بينهم مواطنة وطفل جراء إصابتهم في القصف الجوي التركي والقصف من قبل القوات التركية على مناطق في مدينة الباب وبلدة تادف بريف حلب الشمالي الشرقي


واستشهد شخص جراء قصف تنظيم “الدولة الإسلامية” لمناطق في قرية اللقطة بريف الرقة الشمالي، كما استشهد آخر في قصف لطائرات التحالف الدولي على سيارة بريف الحسكة الجنوبي.


ومقاتل من الفصائل الإسلامية قضى جراء انفجار قذيفة به أثناء إعدادها في مدينة درعا.


و5 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج العسكري قضوا جراء اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف الرقة الشمالي الغربي وفي ريف منبج الجنوبي.


وعنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” سوري الجنسية، خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة دير الزور.


فيما قتل 5 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب وبمدينة دير الزور وريف حمص


كذلك قتل 6 من عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها قضوا في قصف واشتباكات مع الفصائل المقاتلة والإسلامية وتنظيم “الدولة الإسلامية” في عدة مناطق سورية.