45 قضوا أمس بينهم 9 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و17 استشهدوا في قصف للطائرات الحربية والمروحية والقوات التركية على ريف الباب.

ارتفع إلى 6 عدد الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة إدلب استشهد 3 مواطنين من عائلة واحدة بينهم طفلة ومواطنة جراء قصفٍ مدفعيٍّ وجوي على مناطق في بلدتي كفرعويد وكنصفرة بجبل الزاوية.

 

وفي محافظة الرقة استشهدت طفلة ورجل جراء إصابتهما في قصف لطائرات حربية على مناطق في مدينة الرقة أول أمس.

 

وفي محافظة طرطوس استشهد رجل من مدينة بانياس بريف طرطوس تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

واغتال مسلحون مجهولون شقيقين اثنين، جراء استهدافهما بالطلقات النارية في منطقة طفس بريف درعا الغربي.

 

و9 أشخاص استشهدوا في قصف لطائرات يعتقد أنها روسية على أماكن في منطقة تادف بريف حلب الشمالي الشرقي وقصف للقوات التركية على مناطق مدينة الباب اللتين يسيطر عليهما تنظيم “الدولة الإسلامية”.

 

فيما وثق المرصد السوري استشهاد 8 أشخاص بينهم 4 من عائلة واحدة من ضمنهم مواطنة، جراء القصف من قبل القوات التركية وطائراتها على أماكن في مدينة الباب

 

كذلك قتل 5 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها وقوات سوراي الديمقراطية بريفي حمص والرقة

 

و6 عناصر من جيش خالد بن الوليد والفصائل قتلوا وقضوا في اشتباكات بين الطرفين بريف درعا الغربي.

 

في حين ارتفع إلى 10 على الأقل عدد عناصر وضباط قوات النظام والمسلحين الموالين لها الذين قتلو في التفجير الذي هزَّ منطقة كفر سوسة وسط العاصمة دمشق ليل أمس الخميس الـ 12 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2017، حيث كان شخص فجر نفسه بالقرب من نادي المحافظة بالمنطقة

 

و7 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها قتلوا إثر إصابتهم بأوقات مختلفة خلال قصف واشتباكات مع الفصائل المقاتلة والإسلامية وتنظيم “الدولة الإسلامية” في عدد من المناطق السورية.