مع استمرار الانفلات الأمني في مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا.. جرحى في اشتباكات فصائلية.. ومجهولون يختطفون مواطنًا في ريف حلب

محافظة حلب : اختطف مسلحون مجهولون يستقلون سيارة “سنتافيه”، مساء اليوم، شابًا من أبناء مدينة الراعي، بالقرب من دوار الراعي بريف حلب الشمالي، واقتادوه إلى مكان مجهول.
على صعيد متصل، أصيب 5 عناصر من فصيل السلطان سليمان شاه “العمشات”، مساء اليوم، جراء اندلاع  اقتتال فصائلي بين فصيل” العمشات” من جهة، وعناصر آخرين من حراس سوق الهال من فصيل الجبهة الشامية من جهة أخرى في سوق الهال وسط مدينة عفرين.
ويأتي ذلك على خلفيّة محاولة فصيل العمشات اختطاف تاجر يتبع إلى الجبهة الشامية بتهمة السرقة و الإتجار بالمواد المخدرة. 
وكان المرصد السوري قد رصد، أمس، إصابة نازح من مهجري الغوطة الشرقية في ناحية راجو في ريف عفرين بجروح في ساقيه، نتيجة إطلاق النار عليه من قبل عنصر من الفرقة التاسعة، دون معرفة الأسباب.
و بتاريخ 21 تشرين الأول الجاري، لقي عنصر من الفصائل العاملة في منطقة “غصن الزيتون” مصرعه متأثرًا بجراحه التي أصيب بها في وقت سابق.
ووفقًا للمصادر فإن عنصر من فصيل فيلق الشام المقرب من المخابرات التركية توفي في أحد المستشفيات، إثر طعنات تلقاها أثناء نشوب شجار بالأسلحة البيضاء بين مسلحين من فصيل فيلق الشام وأشخاص آخرين، أمام أحد المخابز في ناحية جنديرس، الأسبوع الفائت بالإضافة إلى إصابة  شقيقه وشخص آخر بجروح متعددة نتيحة الشجار.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 7 تشرين الأول /أكتوبر الجاري، إصابة ثلاثة عناصر من فيلق الشام المقرب من الاستخبارات التركية في ناحية جنديرس، إثر خلافات ومشادات كلامية بين أحد عناصر جيش الشرقية وعناصر الفيلق، في حين تطور إلى استخدام السلاح الأبيض بين الطرفين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد