47 قضوا أمس بينهم 11 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و4 مواطنين استشهدوا في قصف لقوات النظام وانفجارات وضربات جوية

ارتفع إلى 13 بينهم 9 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس السبت إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة حلب قضى 5 من مقاتلي أجناد الشام بينهم قيادي عسكري، جراء القصف والاشتباكات التي دارت ليل الجمعة الـ 5 من أيار / مايو الجاري، مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في الريف الجنوبي لحلب.

وفي محافظة درعا استشهد 4 مقاتلين من الفصائل المقاتلة والإسلامية جراء استهدافهم من قبل قوات النظام في محيط بلدة خربة غزالة بريف درعا الأوسط.

وفي محافظة الرقة استشهد مواطنان اثنان هما شاب استشهد جراء إصابته في قصف لطائرات تابعة للتحالف الدولي على مناطق في بلدة المنصورة الواقعة في الريف الغربي للرقة، وشاب استشهد جراء إصابته بانفجار لغم بالقرب من قرية السويدية الواقعة في الريف الغربي للرقة

ففي محافظة حمص استشهد طفلان اثنان هما طفل استشهد جراء قصف لقوات النظام على مناطق في طريق تلبيسة – الغنطو، وطفل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في قصف للطيران الحربي على مناطق في الحولة بريف حمص الشمالي

كما قضى 17 مقاتلاً على الأقل من جيش العزة والفصائل المقاتلة والإسلامية خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها على جبهة الزلاقيات بريف حماة الشمالي.

و7 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 4 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة فتح الشام والكتائب المقاتلة والإسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة.

ولقي ما لا يقل عن 6 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.