48 شخصاً على الأقل غالبيتهم من المدنيين وعشرات الجرحى ضحايا التفجير الأكبر في مدينة اعزاز واستياء واسع يسودها

22

ارتفع إلى 48 على الأقل عدد الأشخاص الذين استشهدوا وقضوا في التفجير العنيف الذي ضرب مدينة اعزاز اليوم السبت الـ 7 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2017، ووثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان، حيث علم المرصد السوري أن من بين المجموع العام للذين استشهدوا وقضوا في التفجير الذي جرى بواسطة صهريج مفخخ واستهدف “المحكمة الشرعية” في المدينة، 14 على الأقل من المقاتلين وحرس المحكمة، بالإضافة لـ 5 من هيئة المحكمة وأعضاء قانونيين فيها، والبقية غالبيتهم من المدنيين، ولا يزال عدد الشهداء قابلاً للازدياد لوجود عشرات الجرحى، بعضهم لا يزال في حالات خطرة، في حين أن البعض الآخر تعرض لإصابات بليغة وإعاقات دائمة، وتعد هذه أعلى حصيلة للخسائر البشرية في التفجيرات التي استهدفت مدينة اعزاز.

 

على صعيد متصل يسود استياء واسع مدينة اعزاز الواقعة بالريف الشمالي لحلب، والقريبة من الحدود السورية – التركية، على خلفية التفجير الذي استهدف المدينة، وأبدى المواطنون في المدينة غضبهم حول كيفية دخول هذه الشاحنة إلى المدينة بدون تعرضها للتفتيش على الحواجز المحيطة بالمدينة، وطالبوا الفصائل والجهات الأمنية القائمة على المدينة بتوضيح ملابسات التفجير ودخول الصهريج المفخخ إلى المدينة عبر هذه الحواجز المنتشرة في منطقة اعزاز.

 

صور للمرصد السوري لحقوق الإنسان ترصد الدمار الناجم عن تفجير آلية مفخخة في منطقة المحكمة الشرعية بمدينة إعزاز في ريف حلب الشمالي، والذي قضى واستشهد فيه 48 شخصاً على الأقل وأصيب العشرات بجراح

 

https://www.facebook.com/syriahro/posts/10155054216038115

 

شريط مصور للمرصد السوري لحقوق الإنسان يرصد الدمار الذي خلفه انفجار صهريج مفخخ والذي استهدف المحكمة الشرعية بمدينة اعزاز في الريف الشمالي لحلب، وقضى واستشهد فيه 48 شخصاً على الأقل وأصيب عشرات آخرون بجراح متفاوتة الخطورة

 

https://www.facebook.com/syriahro/videos/10155054217458115/