48 قتيلا على الأقل إثر انفجار آلية مفخخة في أعزاز بشمال سوريا

20

قتل 48 شخصا على الأقل غالبيتهم مدنيون السبت، بانفجار صهريج مفخخ في مدينة أعزاز الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في شمال سوريا، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

توازيا، كانت فرق صيانة تستعد لدخول منطقة وادي بردى قرب دمشق، السبت، لبدء إصلاح إمدادات المياه إلى العاصمة، قبل أن تتراجع بسبب رصاص القناصة، وفق الإعلام الرسمي.

ورغم استمرار هدنة هشة دخلت حيز التنفيذ قبل أكثر من أسبوع بموجب اتفاق روسي تركي، أسفر انفجار صهريج مفخخ عن مقتل 48 شخصا على الأقل في منطقة المحكمة الشرعية أمام سوق في مدينة أعزاز الواقعة في شمال محافظة حلب على الحدود التركية.

وأوضح المرصد أن غالبية القتلى من المدنيين، إضافة إلى “خمسة قضاة إسلاميين و14 مقاتلا وحارسا ينتمون إلى الفصائل، وجثث متفحمة لم يتم التعرف إليها”.

وأظهر فيديو لمكان التفجير تصاعد الدخان وتناثر الحطام في الشوارع. وشوهدت سيارات إطفاء ودفاع مدني وجرافات تحاول رفع الأنقاض.

وتشهد مدينة أعزاز، أبرز معاقل الفصائل المعارضة في محافظة حلب، بين حين وآخر تفجيرات بسيارات مفخخة، تبنى بعضها تنظيم «داعش».

في دمشق، تواصلت الاشتباكات ليل الجمعة، في وادي بردى حيث قتل تسعة أشخاص بينهم سبعة من قوات النظام، حسب ما أفاد المرصد، السبت.

 

المصدر: مانشيت