48 قضوا أمس بينهم 14 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و13 شخصاً استشهدوا في ضربات جوية وسقوط قذائف وتحت التعذيب وظروف أخرى

27

ارتفع إلى 24 بينهم 14 مقاتلاً عدد الذين انضموا يوم أمس السبت إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة درعا استشهد 13 مواطناً بينهم 10 من مقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية قضوا في القصف والاشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة درعا، وشخص استشهد في سقوط قذائف على مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة درعا، ومواطنان اثنان استشهدا جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة، على مناطق في بلدة الغارية الغربية بريف درعا الشرقي

 

وفي محافظة دمشق استشهد 5 مواطنين معظمهم من أحياء جنوب العاصمة تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة حماة قضى 3 مقاتلين من الفصائل جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محور الزلاقيات وقرب اللطامنة.

 

وفي محافظة حمص استشهد شاب من بلدة الغنطو اثر اصابته برصاص قناص من قبل قوات النظام على أطراف البلدة،

 

وفي محافظة حلب قضى شاب متأثراً بإصابته برصاص قناص قرب بلدة جرابلس في الريف الشمالي الشرقي لحلب، وقالت مصادر أهلية أن قوات سوريا الديمقراطية استهدفته خلال تواجده للصيد في النهر

 

وفي محافظة اللاذقية قضى مقاتل من حركة أحرار الشام الإسلامية، إثر قصف قوات النظام لمناطق في تلة الحدادة بجبل الاكراد في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

 

بينما استشهدت مواطنة وابنتها ووالدتها جراء قصف طائرات التحالف الدولي، لأماكن في منطقة الدرعية بمدينة الرقة.

 

و14 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وفي استهدافهم بريف حماة الشمالي

 

ولقي ما لا يقل عن 17 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.