49 قضوا أمس بينهم 15 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و34 استشهدوا وقضوا وقتلوا في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية.

44

ففي محافظة إدلب استشهد 14 مواطن، هم 12 بينهم 7 أطفال ومواطنتان على الأقل استشهدوا جراء مجرزة نفذتها طائرات النظام الحربية باستهدافها مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي، وطفل جراء غارات جوية نفذتها طائرات النظام الحربية على مزرعة الحلوبة بالقرب من كفرعويد، وطفلة متأثرة بجراح أصيبت بها جراء قصف طائرات النظام الحربية على أطراف قرية حيش بريف إدلب الجنوبي مساء الجمعة.

وفي محافظة حلب استشهد 3 مواطنين، هم رجل وطفل بانفجار عبوة ناسفة مزروعة داخل سيارة بالقرب من مسجد عمر في مدينة الباب شمال شرق حلب، ورجل جراء انفجار دراجة نارية مفخخة في تل بطال بريف حلب الشمالي الشرقي.

وفي محافظة حماة استشهد 3 رجال من منظومة الإسعاف جراء استهداف طائرات روسية لسيارة لهم أثناء توجههم لإسعاف الجرحى في المنطقة الواصلة بين كفرزيتا والزكاة شمال حماة.

في حين قضى شخص جراء إطلاق نار تعرض له من قبل قسد في بلدة أبو حمام بريف دير الزور، ولم ترد معلومات مؤكدة حتى اللحظة فيما إذا كان من خلايا التنظيم أم أنه مدني.

بينما وثق المرصد السوري مقتل 7 من المجموعات الجهادية جراء ضربات جوية روسية واستهدافات على مواقع لهم في ريف حماة الشمالي الغربي.

كذلك قضى مقاتل من الفصائل جراء قصف صاروخي نفذته قوات النظام على محور التفاحية بريف اللاذقية الشمالي.

واغتال مجهولون أحد عملاء النظام في ريف درعا ويشغل “رئيس شعبة حزب البعث” في بلدة جاسم وذلك بإطلاق النار عليه في البلدة.

فيما أقدم انتحاري يقود آلية إلى تفجير نفسه عند حاجز لقوات النظام والمسلحين الموالين لها المنطقة الواقعة بين مدينة الحراك وبلدة مليحة العطش بريف درعا الشرقي ما أسفر عن مقتل 6 عناصر منهم.

أيضاً قتل 8 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها في هجوم لتنظيم “الدولة الإسلامية” على بادية الميادين شرق دير الزور.

و4 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا جراء قصف واشتباكات مع قوات النظام والمليشيات الموالية لها في بادية الميادين بريف دير الزور الشرقي