5 أطفال أشقاء من بين 15 شهيداً قتلتهم الضربات الجوية على مدينة الباب وريف حلب الشمالي الشرقي واشتباكات مستمرة في مناطق أخرى من ريف حلب

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: ارتفع الى 15 على الاقل بينهم مواطنة و5 أطفال أشقاء، عدد الشهداء الذين قضوا في مدينة الباب ومنطقة تادف التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بالريف الشمالي الشرقي لحلب، جراء قصف للطائرات الحربية التي استهدفت بعدة غارات مناطق في المدينة، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع بسبب وجود عشرات الجرحى والمفقودين بينهم أكثر من 5 بحالات خطرة بينما سقطت بعد منتصف ليل الاربعاء – الخميس عدة قذائف هاون اطلقتها الكتائب المقاتلة على مناطق سيطرة قوات النظام في حي التلل بمدينة حلب، ما ادى لاصابة 3 مواطنين بجراح، فيما استمرت الاشتباكات العنيفة الى ما بعد منتصف ليل امس بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة وعناصر تنظيم “الدولة الاسلامية” من جهة اخرى في محيط مطار كويرس العسكري والمحطة الحرارية بريفي حلب الشرقي والجنوبي الشرقي، وسط تقدم لقوات النظام ومعلومات عن سيطرتها على قرية في الريف الجنوبي الشرقي،  وانباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، في حين عثر على جثمان رجل مجهول الهوية مقتولا ليل امس في احدى حمامات مسجد في حي الشعار في القسم الشرقي من مدينة حلب والخاضع لسيطرة الفصائل الاسلامية والمقاتلة، أيضاً دارت اشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكردي من جهة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل الاسلامية من جهة اخرى في محيط حي الشيخ مقصود بمدينة حلب والذي تسيطر عليه الوحدات الكردية، كما استهدفت وحدات حماية الشعب الكردي برصاص قناصتها عدة عناصر من قوات النظام في الاطراف الشرقية للحي.