5 جـ ـرحـ ـى من قوى الأمـ ـن الداخلي “الأسايش” وتـ ـهـ ـريـ ـب للموقوفين في هـ ـجـ ـوم للمتظاهرين على مبنى المحكمة في الرقة

محافظة الرقة: أصيب 5 عناصر من قوى الأمن الداخلي ” الأسايش” بجروح متفاوتة، نتيجة اعتداء عدد من المتظاهرين وإلقاء قنابل يدوية على عناصر “الأسايش”، أثناء سيرهم مع المتظاهرين إلى مبنى محكمة الشعب في الرقة.
وفقا لمصادر المرصد السوري، فإن المتظاهرين أحرقوا مبنى المحكمة، وتسببوا بهروب 30 موقوفا من المبنى، كانوا بانتظار جلسات محاكمتهم.
وجاء ذلك، بعد إلقاء قوى الأمن الداخلي ” الأسايش” على قتلة السيدة وابنتها، وهم 4 أشخاص، وجرى تسليمهم للجهات القضائية لينالوا جزاءهم، فيما طالب ذوي السيدة بإعدامهم أمام مرأى العالم في الرقة.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد اليوم، خروج الآلاف من أهالي مدينة الرقة ظهر اليوم بمظاهرة شعبية حاشدة من منزل المغدورة المعلمة “نور الأحمد” التي قتلت مع طفلتها الإثنين الفائت في حي المشلب بالرقة على يد لصوص.
وألقى عدد من المشاركين شعارات طالبت المحكمة والقوى الأمنية بإعدام الفاعلين، وفق محاكمة علنية “محكمة الشعب”، فيما توجه بعض من الشبان نحو مقر المحكمة بمدينة الرقة وقاموا بتكسير المكاتب والهجوم على نقطة أمن المحكمة، والاعتداء على سيارات مدنية بالأسواق نتيجة الفوضى التي حدثت خلال المظاهرة.
ومن جهة أخرى رافقت قوى الأمن الداخلي “الأساييش” المظاهرة من المشلب حتى دوار النعيم، لحماية المتظاهرين دون التعرض أو إيقاف المسيرة، وقامت وحدات مكافحة الشغب بإخراج المخربين من مبنى المحكمة دون اعتقال أي منهم، حفاظاً على سلامة وسلمية المحكمة.