50 قتيلاً في غارة روسية على حماة

أفاد المكتب الإعلامي لقوى الثورة والمعارضة في سوريا عن سقوط 50 قتيلاً بغارات روسية على تجمّع للنازحين شرقي حماة وسط البلاد. وأفاد ناشطون بأن طائرات روسية قد ارتكبت مجزرة مروّعة في ناحية عقيربات شرقي حماة، إثر غارات جوية استهدفت تجمعاً للنازحين. وتحدث الناشطون عن سقوط أكثر من 50 قتيلاً في تلك المنطقة التي تشهد حملات عسكرية ضد تنظيم داعش.

بدوره، قال مصدر مطلع، إن الطائرات الحربية الروسية قصفت بالقنابل العنقودية والصواريخ تجمعاً للنازحين من قرى الرويضة والمستريحة وجيب ابيض قرب بلدك عقيربات التي يسيطر عليها تنظيم داعش في ريف حماة، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من المدنيين. وأضاف المصدر أنّ منطقة عقيربات تتعرض لقصف يومي من الطيران والصواريخ الروسية بعد حصارها من قبل قوات النظام السوري.

غارات الرقّة

في الأثناء، قتل عشرات المدنيين خلال يومين فقط جراء غارات للتحالف الدولي على الرقة، في وقت تضيق قوات سوريا الديمقراطية الخناق أكثر على تنظيم داعش في أحياء مكتظة في وسطها. وأكد التحالف الدولي تصعيد قصفه، إذ أكّد الناطق باسمه الكولونيل راين ديلون أمس، أنّ أكثر من 250 غارة ضربت مدينة الرقة ومحيطها خلال الأسبوع الماضي وحده.

وقتل 42 مدنياً بينهم 19 طفلاً أول من أمس في قصف للتحالف على أحياء عدة لا تزال تحت سيطرة التنظيم المتطرف، وفق ما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، إنّ ارتفاع حصيلة القتلى المستمر يعود إلى أنّ الغارات تضرب أحياء مكتظة بالسكان، لاسيّما في وسط المدينة، مشيراً إلى أنّ غارات التحالف تستهدف أي مكان أو مبنى ترصد في تحركات لتنظيم داعش.

ولفت إلى سقوط قتلى مدنيين يومياً جراء غارات التحالف الدولي مع اقتراب المعارك أكثر من وسط المدينة. وأضاف المرصد السوري أنّ أكثر من 170 مدنياً قتلوا في ضربات التحالف ضد تنظيم داعش خلال الأسبوع الماضي في الرقة، ما يمثل زيادة كبيرة في الخسائر البشرية في إطار حملة طرد المتطرّفين التي بدأت منذ أكثر من شهرين.

بدوره، قال الناطق باسم قوات سوريا الديمقراطية طلال سلو، إن أحد أهم أسباب بطء معركة الرقة هو الحفاظ على حياة المدنيين وتجنب وقوع خسائر كبيرة في صفوفهم، موضحاً أنّ قواته فتحت ممرات آمنة لعبور المدنيين باتجاه مناطق سيطرتها. وأضاف: «للأسف لا يوجد أي طريقة ليحمي الناس أنفسهم، كل ما يمكنهم فعله هو إيجاد ملجأ أو الابتعاد قدر الإمكان عن الشوارع».

المصدر: البيان