50 قضوا أمس بينهم 8 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و23 مدني استشهدوا في مجزرة نفذتها طائرات التحالف الدولي في قرية بريف دير الزور

25

50 قضوا أمس بينهم 8 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و23 مدني استشهدوا في مجزرة نفذتها طائرات التحالف الدولي في قرية بريف دير الزور

ارتفع إلى 3 عدد الذين انضموا يوم أمس الأربعاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة ريف دمشق استشهد مواطنان اثنان أحدهما طفل في قصف من قبل قوات النظام على مناطق في بلدة بيت سوى بالغوطة الشرقية

وفي محافظة درعا استشهد رجل من بلدة صيدا بريف درعا الشرقي تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية

كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد 23 مواطناً من عائلة واحدة بينهم 8 أطفال دون سن الـ 18، و6 مواطنات فوق سن الـ 18 في المجزرة التي ارتكبتها طائرات التحالف الدولي وذلك باستهدافها مناطق في قرية الجرذي شرقي الواقعة على الضفاف الشرقية من نهر الفرات

بينما اغتيل قائد لواء إسلامي في جيش اليرموك بتفجير عبوة ناسفة في حي طريق السد بمدينة درعا

في حين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان 4 مقاتلين على الأقل من قوات سوريا الديمقراطية قضوا جراء الاشتباكات والقصف والتفجيرات في ريفي دير الزور والرقة خلال الأيام الفائتة

و8 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

ولقي ما لا يقل عن 11 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.