51 قضوا أمس بينهم 24 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و11 مدني استشهدوا في قصف للتحالف وسقوط قذائف وظروف أخرى

ارتفع إلى 4 عدد الذين انضموا يوم أمس السبت إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة الحسكة عثر على جثمان أستاذ جامعي، يشغل منصب عميد كلية الزراعة في مدينة الحسكة، مقتولاً قرب منطقة أمل الملح في غرب مدينة الحسكة، بإطلاق النار عليه، وجرى عملية قتله بعد 3 أيام من اختطافه على يد مسلحين مجهولين.

وفي محافظة إدلب استشهد شاب من مدينة ادلب اثر انفجار عبوة ناسفة به قرب دوار الساعة في المدينة

وفي محافظة درعا استشهدت مواطنة متأثرة بجراح أصيب بها قبل نحو 3 أسابيع، جراء سقوط قذائف على مناطق في بلدة ازرع التي تسيطر عليها قوات النظام في الريف الشمالي لدرعا

وفي محافظة حلب استشهدت طفلة جراء إصابتها بانفجار لغم زرعه تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة مسكنة التي سيطرت عليها قوات النظام قبل أسابيع بريف حلب الشرقي

كما جرى توثيق استشهاد 7 مواطنين بينهم مواطنة و3 من اولادها ومواطنة أخرى وابنتها جراء قصف طائرات التحالف الدولي لمناطق في مدينة الرقة، قبل نحو أسبوعين من الآن

و 24 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” واشتباكات مع الفصائل

ولقي ما لا يقل عن 16 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.