55 قضوا أمس بينهم 15 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و7 أشخاص استشهدوا وقضوا في قصف جوي وطلقات نارية وظروف أخرى

ارتفع إلى 9 بينهم 4 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة درعا استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية استشهدا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، ومواطن استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها في وقت سابق جراء إصابته برصاص قناص في أطراف حي المنشية.

وفي محافظة حماة استشهدت سيدة وطفلتها من قلعة المضيق في القصف من قبل الطائرات الحربية على مناطق قرية ترملا بريف إدلب الجنوبي.

وفي محافظة حلب استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في دمشق.

وفي محافظة دمشق استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في أطراف العاصمة.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد رجل إثر إصابته برصاص قناص واتهم نشطاء قناص تنظيم “الدولة الإسلامية” بقتله.

وفي محافظة حمص استشهد عضو في الحزب اليساري الديمقراطي تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

فيما أعدم تنظيم “الدولة الإسلامية” شاباً بتهمة “تهريب مسلمين إلى بلاد الكفار والملاحدة”، وذلك في منطقة معدان بريف الرقة الشرقي.

كذلك استشهد رجل من بلدة المنصورة في الريف الشرقي لمدينة الطبقة، متأثراً بجراح أصيب بها في القصف من قبل طائرات التحالف الدولي على بلدة المنصورة.

كما قضى قيادي في فرقة شباب السنة جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة كان يستقلها في بلدة إبطع بالقطاع الأوسط من ريف درعا.

في حين قضى مقاتل من قوات سوريا الديمقراطية متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف من قبل القوات التركية استهدف مناطق في ريف مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي منذ 3 أيام.

وقضى 17 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و10 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 5 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة فتح الشام والكتائب المقاتلة والإسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة.

ولقي ما لا يقل عن 11 مقاتلاَ من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.