58 قضوا أمس بينهم 22 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و36 شخصاً استشهدوا وقضوا وقتلوا في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية

46

ففي محافظة درعا عثر على جثمان رجل مجهول الهوية مقتولا ومقيدا من يديه، ومرمياً على الطريق الواصل إلى تل قليب قرب مفرق السهوة في ريف السويداء الجنوبي الشرقي، ولا تزال هوية الرجل وأسباب وظروف مقتله مجهولة حتى اللحظة

كما وثق المرصد السوري 15 شهيداً بينهم 8 أطفال في القصف من قبل طائرات التحالف الدولي وقواته على مناطق في جيب التنظيم، حيث نجم عن القصف مفارقة مدنيين عالقين تحت الأنقاض لحياتهم

كما قضى 5 عناصر من قوات سوريا الديمقراطية جراء تفجير عنصر يرجح أنه من تنظيم “الدولة الإسلامية” لنفسه بسيارة مفخخة مستهدفاً رتلاً للقوات الأمريكية في منطقة الشدادي بجنوب الحسكة

فيما رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 10 من عناصر التنظيم في الجيب الأخير للتنظيم في شرق الفرات جراء الاشتباكات مع قسد وقصف التحالف الدولين، فيما قضى 5 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية في القصف والاشتباكات في المنطقة ذاتها

كما 21 على الأقل تعداد من قتلتهم الضربات الإسرائيلية التي وقعت فجر يوم الأحد الـ 21 من كانون الثاني / يناير الجاري من العام 2019، هم 6 من عناصر قوات النظام والمسلحين السوريين الموالين لها، و15 عنصراً من جنسيات غير سورية من ضمنهم 12 على الأقل من الحرس الثوري الإيراني، ممن قتلوا في الضربات التي حققت أكبر خسائر مادية في مستودعات ومواقع عسكرية للإيرانيين وحلفائهم، على الأراضي السورية

وعنصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل