58 قضوا أمس بينهم 7 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و29 مدنياً استشهدوا في قصف جوي ومدفعي وظروف أخرى

15

58 قضوا أمس بينهم 7 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و29 مدنياً استشهدوا في قصف جوي ومدفعي وظروف أخرى

 

ارتفع إلى 28 عدد الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة إدلب استشهد 19 مواطناً هم 9 مواطنين بينهم 4 أطفال ومواطنة استشهدوا في غارات للطائرات الحربية استهدفت مناطق في بلدة كفرنبل، ومواطنان اثنان استشهدا جراء قصف بصواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، على مناطق في مدينة معرة النعمان، وطفلان استشهدا في القصف من قبل الطائرات الحربية على بلدة معصران في ريف معرة النعمان، ورجل وزوجته وطفلهما استشهدوا في قصف للطائرات الحربية على مناطق في مدينة إدلب، ورجل واثنان من أطفاله استشهدوا إثر انفجار عبوة ناسفة قرب مركز صحي في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي،

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 9 مواطنين هم 6 مواطنين بينهم مواطنتان اثنتان  وطفلان اثنان جراء قصف لقوات النظام على مناطق في مدينة دوما، و3 مواطنين بينهم طفل ورجل استشهدوا في القصف من قبل الطيران الحربي على بلدة الشيفونية

 

كما رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تنفيذ تنظيم “الدولة الإسلامية” عمليتي إعدام عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” في القسم الجنوبي من العاصمة دمشق، لشخصين ذبحاً وبإطلاق الرصاص، بتهمتين مختلفتين، إذ أعدم التنظيم شاباً بإطلاق النار على رأسه من بندقية بتهمة “الانضمام لفصيل أكناف بيت المقدس” والذي يقاتل التنظيم في منطقة مخيم اليرموك وعند أطراف المخيم من جهة ريف دمشق الجنوبي، فيما جرى ذبح الآخر بواسطة سكين بتهمة “العمالة للنظام النصيري”ن وأقدم التنظيم على إعدامهما بعد إلباسهما “اللباس البرتقالي”، كذلك عمد التنظيم إلى فصل رأسيهما عن جسديهما.

 

بينما عثر على جثماني مقاتلين اثنين على اتستراد باب الهوى قرب بلدة حزانو بريف إدلب الشمالي، حيث تم قتلهما بعدة طلقات نارية، في حين اغتال مسلحون مجهولون قيادياً من حركة إسلامية، وذلك بإطلاق النار عليه على طريق معرة النعمان بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب.

 

في حين ارتفع إلى 141 من مقاتلي وجنود قوات عملية “غصن الزيتون” ممن قضوا منذ انطلاقة العملية في منطقة عفرين في الـ 20 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2018، بينهم أكثر من 21 من جنود القوات التركية التي تقود العملية، كما ارتفع إلى 114 على الأقل من مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي ممن قضوا في القصف الجوي والمدفعي والصواريخ والاشتباكات والاستهدافات في منطقة عفرين

 

و7 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

 

ولقي ما لا يقل عن 5 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.