6 أشخاص استشهدوا وقضوا وقتلوا يوم أمس في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية

حيث استشهد مواطن جراء انفجار دراجة نارية مفخخة ضربت سوقاً شعبياً وسط مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي.

وعلم المرصد السوري أن طفل فارق الحياة جراء إطلاق النار العشوائي من قبل قسد أثناء مداهمات لها في شمال مدينة دير الزور، وهو -أي الطفل- نازح إلى المنطقة من قرية مراط التي تسيطر عليها قوات النظام

ومواطنان اثنان قضيا جراء انفجار قنبلة عن طريق الخطأ كانت بحوزة أحد مقاتلي الفصائل الموالية لتركيا وذلك ضمن إحدى ورشات صيانة الدراجات النارية في بلدة راجو شمال غرب مدينة عفرين بريف حلب.

فيما أطلق مجهولون النار على أحد عناصر قوى الأمن الداخلي “الآسايش” صباح اليوم أمام منزله في حي المفتي بمدينة الحسكة ما أدى إلى مقتله على الفور.

أيضاً قضى عنصر من الفصائل الموالية لتركيا جراء اشتباكات مع القوات الكردية على محاور بريف حلب الشمالي.