6 أشخاص استشهدوا وقضوا وقتلوا يوم أمس في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية.

34

ففي محافظة إدلب استشهد  شاب متأثرًا بإصابته جراء غارة للطائرات الحربية الروسية استهدفت بلدة خان السبل قبل نحو 20 يومًا

كما عُثر على جثة شاب من أبناء قرية “دير البخت” بريف درعا ملقاة في منطقة زراعية بالقرب من طريق خربة غزالة، بعد اختطافه منذ 10 أيام أثناء عودته من دول الخليج العربي عبر معبر نصيب الحدودي.

بينما وثّق المرصد السوري مقتل شاب، وهو من قرية برشم بالقرب من مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، على يد مسلحان مجهولان يستقلان دراجة نارية، يعتقد أنهم من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، إذ كان الشاب يعمل بالسحر و أعمال الشعوذة. 

كذلك قتل عنصر من فصائل “الجيش الوطني” جراء الاشتباكات المتقطعة والاستهدافات مع القوات الكردية على محور براد في منطقة عفرين بريف حلب الشمالي

أيضاً قتل قيادي في فصائل “الجيش الوطني” الموالي لتركيا متأثراً بجراحه التي أُصيب بها مساء الأمس جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارته في مدينة “جرابلس” شمال شرق حلب

في حين قتل عنصر من الجبهة  الشامية خلال اشتباكات بالأسلحة الرشاشة جرى بين عناصر الفرقة التاسعة التابعة للفصائل الموالية لتركيا من جهة، وآخرين من فصيل الجبهة الشامية، في منطقة جرابلس بريف حلب الشمالي، وأفادت المصادر أنه حدث خلاف على المعبر الحدودي مع تركيا.