المرصد السوري لحقوق الإنسان: 6 جرائم قتل في مناطق سيطرة النظام السوري خلال أسبوعين

تتكرر جرائم القتل في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري، وكان آخرها جريمة وقعت في قرية طرّاد التابعة لناحية سلمية في ريف حماة وسط البلاد، وضحيتها شابة تبلغ من العمر 19 سنة.

وقال “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، في تقرير، إنّ الضحية أصيبت بطلق ناري في قريتها الواقعة شمالي مدينة سلمية في ريف حماة الشرقي، وفتحت الأجهزة الأمنية التابعة للنظام تحقيقاً لمعرفة ملابسات الجريمة، ومرتكبيها، مشيراً إلى أنّ جريمة قتل الشابة هي السادسة في مناطق سيطرة النظام خلال شهر إبريل/نيسان.

ويتزايد معدل الجرائم في مناطق سيطرة النظام السوري لأسباب كثيرة منها ما يتعلّق بالوضع الاقتصادي، كجرائم السرقة والسلب التي تنتهي بالقتل، أو ما تسمى “جرائم الشرف” التي تكون الإناث ضحاياها، فضلاً عن الجرائم الأسرية، وجرائم ناجمة عن السلاح العشوائي وانتشار المليشيات الخارجة عن القانون.

وأكد الحقوقي غزوان قرنفل، لـ”العربي الجديد”، أنه كلّما ضاقت سبل العيش بالتزامن مع غياب القانون والانفلات الأمني، كلما اتسعت رقعة الجرائم، وارتفعت أعداد ضحاياها، مضيفاً أنّ “كل المعطيات المجتمعية والأمنية تؤشر إلى ارتفاع مستوى العنف، ومنسوب استباحة الحياة، وتزايد أنواع الجرائم مرجعه إلى كون المجتمع صار مأزوما بسبب الحرب، وما خلفته من تفكك أسري ومجتمعي”.

وكشفت صفحة “سلمية” على موقع “فيسبوك”، أنّ الضحية (ز.ك) أسعفت إلى المستشفى التخصصي في المدينة، أمس الجمعة، ووصلت بعد أن فارقت الحياة بسبب الإصابة بطلق ناري مجهول المصدر، ولا تزال التحقيقات جارية لمعرفة ملابسات الجريمة.

وشهدت قرية المبعوجة التابعة لمنطقة سلمية، في 8 فبراير/شباط الماضي، جريمة قتل راحت ضحيتها امرأة ذبحاً.

وكشفت مديرية الطب الشرعي التابعة للنظام السوري، أنّ عدد ضحايا جرائم القتل التي ارتكبت خلال عام 2021، بلغ 414 ضحية، وأنّ 353 منهم من الذكور، و61 من الإناث، وتصدرت درعا جنوبي البلاد معدلات الجريمة بـ115 ضحية، بينما بلغ عدد ضحايا الجرائم في محافظة حماة 33 ضحية.

 

المصدر: العربي الجديد

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد