6 قضوا وقتلوا واستشهدوا في ظروف مختلفة وبمناطق متفرقة في سورية 

 

قُتل مواطن يحمل بطاقة صادرة عن فرع “أمن الدولة”، أمام أحد أفران الخبز في مدينة إنخل في ريف درعا الشمالي، ما أدى إلى مقتله.
يذكر أن القتيل كان أحد عناصر الفصائل المعارضة بدرعا، وعمل القتيل مسؤولًا عن أمن المخبز الآلي في مدينة إنخل.

وقُتل مواطن من أبناء محافظة دير الزور، برصاصات مسدس مزود بكاتم صوت أطلقها مسلح مجهول، يرجح بأنه من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، تزامنًا مع خروجه من صلاة الجمعة في القسم الرابع من “دويلة الهول”.

ووثّق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عنصر من فصيل “صقور الشام” متأثرًا بجراحه جراء القصف الصاروخي من قِبل قوات النظام يوم أمس على بلدة إبلين في جبل الزاوية، جنوبي إدلب ليرتفع عدد الشهداء والقتلى إلى 13

كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل أحد عناصر “قوى النجدة” في مدينة منبج الخاضعة لسيطرة قوات مجلس منبج العسكري بريف حلب الشمالي الشرقي، متأثراً بجراح أصيب بها أمس في انفجار عبوة ناسفة بالمدينة.

وقُتل عنصران من قوات النظام في هجوم لمسلحين ينتمون لتنظيم “الدولة الإسلامية” على حافلة تقل عناصر من “الفرقة 25 ” بقوات النظام، وذلك أثناء توجههم إلى مطار كويرس من طريق خناصر في ريف حلب الجنوبي الشرقي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد