61 قضوا أمس بينهم 19 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و11 شخصاً على الأقل قضوا في قصف تركي ورصاص قوات النظام.

ارتفع إلى شهيد واحد عدد الذين انضموا يوم أمس السبت إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة ريف دمشق استشهد عنصر من فرق الإنقاذ متأثراً بإصابته بطلق ناري يوم أمس في قرية عين الفيجة بوادي بردى في ريف دمشق الغربي

 

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طفلة استشهدت جراء إصابتها في قصف لطائرات مروحية يعتقد أنها سورية على مناطق في بلدة تادف التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية”

 

و9 مواطنين هم رجل وزوجته و5 من أطفالهما إضافة لطفل ومواطنة استشهدا في قصف للقوات التركية وطائراتها على مناطق في مدينة الباب وبلدة بزاعة في ريف حلب الشمالي الشرقي وقصف للطائرات التركية على منقطة العريمة.

 

كذلك جرى اليوم في مدينة عين العرب (كوباني) تشييع 5 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية ممن قضوا في القصف والتفجيرات والاشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال الهجوم الذي نفذه الأخير على مناطق في الريف الجنوبي لمدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي.

 

كذلك ارتفع إلى 190 عدد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات سورية وغير سورية، بينهم عدد من القادة الميدانيين أحدهم مسؤول العقارات في “ولاية الخير”

 

فيما قتل 8 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب وبمدينة دير الزور وريف حمص

 

في حين ارتفع إلى 104 بينهم عدد القتلى من عناصر وضباط قوات النظام والمسلحين الموالين لها في معارك دير الزور.

 

كذلك قتل 6 من عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها قضوا في قصف واشتباكات مع الفصائل المقاتلة والإسلامية وتنظيم “الدولة الإسلامية” في عدة مناطق سورية.