62 قضوا أمس بينهم 10 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ونحو 20 استشهدوا في قصف للتحالف الدولي وسقوط قذائف وظروف أخرى

ارتفع إلى 6 بينهم 3 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة درعا استشهد 3 مقاتلين من الفصائل، جراء انفجار عبوة ناسفة بهم على الطريق الواصل بين بلدتي الغارية الشرقية والصورة في الريف الشرقي لدرعا

وفي محافظة حلب استشهدت مواطنتان اثنتان هما طفلة استشهدت جراء سقوط قذيفة على منطقة في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، ومواطنة استشهدت متأثرة بإصابتها في سقوط قذائف على مدينة حلب قبل أيام.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد رجل من بلدة المحمدية إثر إصابته برصاصة خلال اشتباكات بين فيلق الرحمن وجيش الإسلام بأطراف بلدة المحمدية بالغوطة الشرقية

كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد ما لا يقل عن 7 مدنيين بينهم طفل ومواطنة جراء قصف من قبل طائرات التحالف الدولي على مدينة الرقة.

فيما ارتفع إلى 28 على الأقل عدد من قضى وقتل خلال الضربة، ووثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان، جراء الضربات التي نفذتها طائرات لا يعلم ما إذا كانت إسرائيلية أم تابعة للتحالف الدولي، إذ قتل 16 على الأقل من عناصر الجيش المبايع للتنظيم، بينهم 7 قياديين عسكريين وأمنيين من ضمنهم قائد جيش خالد بن الوليد، فيما قضى 12 على الأقل من السجناء في مبنى المحكمة، غالبيتهم من من أقارب أبو علي البريدي المعروف بلقب “الخال”، مؤسس لواء شهداء اليرموك الذي تحول إلى جيش خالد بن الوليد فيما بعد، حيث كان غالبية السجناء قد اعتقلوا بتهمة “تخزين أسلحة عقب مقتل البريد بتفجير استهدفه مع قادة وعناصر آخرين من اللواء في منتصف تشرين الثاني / نوفمبر من العام الفائت 2015”

كذلك وثق المرصد السوري نحو 3 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا يوم أمس خلال قصف طائرات التحالف الدولي والقصف الصاروخي والاشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية على محاور متفرقة في مدينة الرقة، فيما وثق المرصد السوري 4 من مقاتلي من قوات سوريا الديمقراطية ممن قضوا جراء قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بمدينة الرقة

و10 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية”

ولقي ما لا يقل عن 17 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.