63 قضوا أمس بينهم 25 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و16 شخصاً استشهدوا في قصف جوي وقصف لقوات النظام وظروف أخرى.

ارتفع إلى 14 عدد الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة دير الزور استشهد 10 مواطنين هم 5 مواطنين بينهم مواطنة استشهدوا جراء قصفٍ جوي على مناطق في مدينة دير الزور، و5 مواطنين بينهم طفلان ومواطنة استشهدوا إثر إصابتهم في قصف للطائرات الحربية على مناطق في حي العمال بمدينة دير الزور.

 

وفي محافظة حلب استشهد 3 أشخاص بينهم طفل جراء قصف للطائرات الحربية على مناطق في قرية كفر حلب،

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد طفل من مدينة دوما متأثراً بجراحٍ أصيب بها قبل أيام جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في المدينة.

 

ومواطن استشهد جراء اطلاق النار عليه من قبل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، أثناء محاولته الخروج من بلدة بزاعة في ريف حلب الشمالي الشرقي،

 

وقيادي في جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً) من جنسية مغاربية قضى في عملية الاغتيال التي نفذتها طائرات مجهولة باستهدافها لمكان تواجده في منطقة عقربات الواقعة بالريف الشمالي لإدلب

 

بينما تم توثيق 5 مقاتلين على الأقل من قوات سوريا الديمقراطية ممن قضوا في عملية “غضب الفرات” التي أطلقتها القوات في الـ 6 من تشرين الثاني / نوفمبر من العام الفائت 2016

 

كذلك ارتفع إلى 75 عدد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات سورية وغير سورية ممن قتلوا خلال 4 أيام من القصف والاشتباكات

 

و25 على الأقل من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها بينهم 3 ضباط قتلوا في تفجير نفق واستهدافات واشتباكات مع الفصائل المقاتلة والإسلامية وتنظيم “الدولة الإسلامية”