65 قضوا أمس بينهم 29 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و36 أشخاص استشهدوا وقضوا وقتلوا في مناطق وظروف مختلفة

40

ففي محافظة إدلب استشهد 21 مدنيا، هم 19 بينهم 3 أطفال وعنصرا بفرق الدفاع المدني بقصف من طائرات النظام الحربية لمدينة إدلب، ومواطن جراء غارات جوية شنتها طائرات النظام الحربية على بلدة “حاس” بريف إدلب الجنوبي، وطفلة متأثرة بجراحها جراء غارة من الطائرات الحربية استهدفت مدينة أريحا.

وفي محافظة السويداء استشهد شخصين اثنين من ريف السويداء جراء انفجار لغم من مخلفات الحرب في قرية دوما بريف المحافظة

وفي محافظة الرقة استشهدت طفلة جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” في قرية الأحوس شرق مدينة الرقة

بينما أقدمت قوة من قوات النظام مدججة بدبابات ومدرعات على اقتحام مناطق في بلدة رنكوس بعد معلومات وصلت لهم من “مخبر” لهم، بوجود مسلحين من أبناء البلدة ليس لهم صلة بالفصائل لكنهم رفضوا التسوية والانتقال إلى إدلب وفضلوا البقاء في جرود المنطقة بعيداً عن الأنظار، لتدور على إثرها اشتباكات بين الطرفين استمرت حتى ساعات الفجر، وتسببت بمقتل ضابط في قوات النظام برفقة 3 عناصر آخرين، بالإضافة لمقتل 9 من المسلحين المحليين الذين اعتادوا التواجد في البلدة في ساعات متأخرة من الليل، كما قتل “المخبر” خلال الاشتباكات، عقب ذلك هاجم مسلحون محليون حواجز لقوات النظام في البلدة بعد قدومهم من الجرود، الأمر الذي أدى لمقتل 10 عناصر من قوات النظام.

كذلك قتل أحد عناصر “شرطة معبطلي” من أبناء بلدة كلجيرين شمال حلب، وذلك بعد اختطافه يوم أمس الأول من منطقة احتيملات، ليتم العثور على جثته اليوم بالقرب من قرية تل بطال بريف مدينة الباب شمال شرق حلب

في حين قتل 11 عنصراً من قوات النظام في كمين نفذه عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في بادية الميادين شرق دير الزور، كما تسبب الكمين باستشهاد مدنيين اثنين من رعاة المواشي بعد إعدامهم ميدانياً من قبل التنظيم

أيضاً قتل 4 عناصر في قوات النظام جراء اشتباكات مع عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في بادية بلدة البوليل بريف دير الزور الشرقي