68 قضوا أمس بينهم 14 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و29 شخصاً استشهدوا في قصف جوي وانفجارات وقصف لقوات النظام وظروف أخرى

ارتفع إلى 31 بينهم 3 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة إدلب استشهد 19 شخصاً بينهم 9 أطفال وسيدة، ومن ضمنهم سيدة وطفلاها وعناصر من الكوادر الطبية التابعة لمنظمات تنشط بريف إدلب، جراء غارات للطائرات الحربية على دير الشرقي ومعرزيتا ومعرشورين وسرجة وخان شيخون.

وفي محافظة حلب استشهد 3 أطفال في قصف للطائرات الحربية على مناطق في بلدة كفرناها الواقعة في ريف حلب الغربي.

وفي محافظة الرقة استشهد 3 أشخاص من عائلة واحدة جراء إصابتهم بانفجار ألغام في منطقة حزيمة بالريف الشمالي للرقة

وفي محافظة دمشق استشهد مواطنان اثنان أحدهما مقاتل من الفصائل الإسلامية جراء إصابته في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في أطراف العاصمة دمشق، ومواطن استشهد إثر استهداف أطراف عش الورور بمنطقة برزة برصاص قناصة

وفي محافظة درعا قضى مقاتل من الفصائل المقاتلة جراء إصابته في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في حي المنشية بمدينة درعا

وفي محافظة حماة استشهدت مواطنة جراء إصابتها في قصف للطيران الحربي على مناطق في ريف حماة الشمالي.

وفي محافظة دير الزور استشهد رجل من مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي جراء إصابته بطلق ناري من قبل قوات حرس الحدود التركي أثناء محاولته العبور إلى أراضيها في الشمال السوري

وفي محافظة ريف دمشق قضى مقاتل من الفصائل الإسلامية جراء إصابته في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في أطراف العاصمة دمشق

فيما وردت معلومات عن قيام تنظيم “الدولة الإسلامية” بإعدام مواطنة رمياً بالرصاص في مدينة الرقة وذلك بتهمة “التعامل مع التحالف الدولي”.

وقضى 9 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و6 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 8 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة فتح الشام والكتائب المقاتلة والإسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة.

ولقي ما لا يقل عن 13 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.