70 قتيلاً من النظام و«النصرة» جنوبي حلب . اليوم الخميس 16 يونيو 2016

نشب سجال سوري ألماني، حول وجود قوات ألمانية في شمالي سوريا، تقاتل إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية، حيث نفت ألمانيا، اتهامات الحكومة السورية، التي أكدها المرصد السوري لحقوق الإنسان، فيما سقط 70 قتيلاً من قوات الجيش وجبهة النصرة في اشتباكات بريف حلب.

وأدانت الحكومة السورية بشدة، ما قالت إنه وجود لقوات ألمانية وفرنسية في مدينتي منبج وعين العرب، التي تعرف أيضاً باسم كوباني.

لكن وزارة الدفاع الألمانية، نفت اتهامات دمشق بوجود قوات خاصة ألمانية شمالي سوريا. وقال ناطق باسم وزارة الدفاع الألمانية «لا توجد قوات خاصة ألمانية في سوريا. إنه اتهام خاطئ». وأضاف أن مثل هذه المزاعم المتكررة، الصادرة عن الحكومة السورية، خاطئة، ولم تكن صحيحة قط.

من جانبه، أكد المرصد السوري المعارض، هذه الأنباء، وقال إنه علم من مصادر موثوقة، بأن مستشارين عسكريين ألمان وقوات استشارية وخاصة فرنسية وأميركية، تساند قوات سوريا الديمقراطية في معركة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي ضد «داعش»، كما أكدت المصادر ذاتها، أن القوات الخاصة الفرنسية، تقوم ببناء قاعدة عسكرية لقواتها بالقرب من عين العرب.

70 قتيلاً

في الأثناء، شهد الوضع الميداني، تصعيداً جديداً، حيث قتل 70 عنصراً من قوات النظام السوري وجبهة النصرة والفصائل المتحالفة معها خلال 24 ساعة من المواجهات بين الطرفين في ريف حلب الجنوبي في شمالي سوريا، فيما تعرضت مناطق عدة في ريف حلب الجنوبي، لقصف جوي ومدفعي مكثف.

وقال المرصد إن قوات النظام تمكنت، بدعم جوي مكثف من الطيران الروسي وسلاح الجو السوري، من استعادة السيطرة على بلدتي خالصة وزيتان في ريف حلب الجنوبي، من سيطرة جبهة النصرة والفصائل المتحالفة معها.

وتسببت المعارك بين الطرفين خلال 24 ساعة، بمقتل «ما لا يقل عن 70 عنصراً من طرفي الاشتباك».

وأفاد مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، لوكالة فرانس برس، بأن «مقاتلي جبهة النصرة شنوا هجوماً مضاداً جديداً أمس، في محاولة لاستعادة بلدة خالصة». وتحظى هذه البلدة «بموقع استراتيجي، إذ تقع على تلة تشرف على طريق إمداد لقوات النظام، ينطلق من جنوبي حلب، ويربط مطار النيرب العسكري بمناطق سيطرة قوات النظام في غربي حلب».

وأفاد المرصد، بتعرض مناطق عدة في ريف حلب الجنوبي، لقصف جوي ومدفعي مكثف. كما قصفت قوات النظام، ليلاً، طريق الكاستيلو، الذي يعد المنفذ الوحيد من الأحياء الشرقية، تحت سيطرة الفصائل إلى غربي حلب. وفي الأحياء الغربية الواقعة تحت سيطرة قوات النظام، قتل شخصان وأصيب ثلاثة بجروح، جراء سقوط قذائف صاروخية وطلقات متفجرة.

10

قالت مصادر عسكرية تركية، إن عشرة من متشددي تنظيم داعش، قتلوا في شمالي سوريا، في ضربات جوية لقوات التحالف، بقيادة الولايات المتحدة، ونيران مدفعية عبر الحدود من تركيا.

وأضــــافت أن 17 هــــدفاً، في بينها مواقع للمورتر، أصيبت في العملية.

 

المصدر: عيون الخليج