70 قضوا أمس بينهم 24 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و29 شخصاً استشهدوا وقضوا في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية

32

 ارتفع إلى 36 بينهم 8 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة درعا استشهد 35 مواطناً بينهم 8 مقاتلين من الفصائل المقاتلة والإسلامية قضوا في القصف والاشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و17 مواطناً مدنياً بينهم 5 أطفال على الأقل جراء القصف من قبل الطائرات الحربية على أحد الأقبية “الملاجئ” التي احتمى فيها المواطنون خشية الضربات الجوية، و6 مواطنين بينهم مواطنة استشهدوا في القصف من قبل قوات النظام على نوى وعدة مناطق بريف درعا الشرقي، و4 مواطنين بينهم مواطنة وطفل استشهدوا في قصف على بلدة داعل

 

وفي محافظة دير الزور استشهد مواطن من بلدة الصبحة بريف دير الزور الشرقي برصاص قوات حرس الحدود التركي “الجندرمة” أثناء محاولته العبور من ريف إدلب الشمالي إلى لواء اسكندرون

 

كما قضى شخص بإطلاق نار آخر جرى من قبل مجهولين في مدينة خان شيخون بريف إدلب

 

بينما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 13 عنصراً على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، إضافة لمقتل 5 على الأقل من عناصر التنظيم في الاشتباكات بين الطرفين على محاور في ريف درعا

 

و11 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

 

ولقي ما لا يقل عن 4 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.