74 قضوا أمس بينهم 30 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و12 شخصاً استشهدوا تحت التعذيب وفي قصف لقوات النظام وإطلاق نار وظروف أخرى

28

74 قضوا أمس بينهم 30 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و12 شخصاً استشهدوا تحت التعذيب وفي قصف لقوات النظام وإطلاق نار وظروف أخرى.

ارتفع إلى 9 مواطنين بينهم مقاتل واحد عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة درعا استشهد 3 مواطنين هم رجل من ذوي الاحتياجات الخاصة من بلدة اليادودة استشهد إثر إصابته بطلق ناري واتهم نشطاء من المنطقة، قوات النظام بإعدامه ميدانياً على حاجز المفطرة في ريف درعا، ورجلان أحدهما من بلدة الحراك استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة حمص استشهد موطنان اثنان هما مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال قصفٍ جويٍّ على مناطق في قرية الزارة بريف حماه الجنوبي، ومواطنة استشهدت إثر قصف طائرات حربية على مناطق في مدينة الرستن.

وفي محافظة حلب استشهد مواطنان اثنان من مدينة الباب وبلدة الخفسة استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة إدلب استشهد مواطنان اثنان من مدينة جسر الشغور إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في المدينة.

كما استشهد 4 رجال يعتقد أن بينهم مقاتلين، خلال عودتهم من تركيا وانتقالهم بين ريفي حمص الشمالي وحماه الجنوبي الشرقي، إثر استهدافهم من قبل قوات النظام.

و قضى شخصان اثنان جراء استهدافهما من قبل قوات الأمن الداخلي الكردي “الأسايش” في قرية سياد بريف الحسكة الجنوبي، وقالوا أنهم من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث تمكن عناصر الأسايش من سحب جثتيهما والاحتفاظ بهما.

كذلك قضى مقاتلان اثنان من الفصائل المقاتلة خلال اشتباكات متقطعة مع التنظيم في منطقة التنف بأقصى الريف الجنوبي الشرقي لحمص

ومقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع تنيظم “الدولة الإسلامية” في ريف حلب الشمالي.

وعنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” من محافظة درعا قتل خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف السويداء.

واستشهد 8 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و10 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 16 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

حمص 4 – حلب 2 – دمشق وريفها 4 – حماة 3 –  دير الزور 3

ولقي ما لا يقل عن 17 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

وعنصر وقيادي من الحرس القومي العربي المساند للنظام، قتلا خلال قصف واشتباكات مع الفصائل الإسلامية بمحيط واطراف مدينة داريا في غوطة دمشق الغربية