المرصد السوري لحقوق الانسان

76 قضوا أمس بينهم 7 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و38 مدنياً استشهدوا في قصف من قبل قوات النظام والطائرات الحربية وظروف أخرى

 76 قضوا أمس بينهم 7 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و38 مدنياً استشهدوا في قصف من قبل قوات النظام والطائرات الحربية وظروف أخرى

 

ارتفع إلى 27 عدد الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 16 مواطناً بينهم طفل جراء قصف الطائرات الحربية لمناطق في كل من سقبا وعربين وحرستا وعين ترما وطريق حزة – زملكا وكفربطنا

 

وفي محافظة إدلب استشهد 8 مواطنين بينهم مواطنتان اثنتان وطفلة استشهدوا جراء قصف للطائرات الحربية أمس الثلاثاء على مناطق في مدينة إدلب

 

وفي محافظة حماة استشهد شخصان اثنان جراء انفجار لغم بهما في محيط قلعة المضيق بريف حماة الشمالي الغربي

 

وفي محافظة دمشق استشهدت مواطنة جراء سقوط قذائف على مناطق في أطراف دمشق

 

بينما استشهد مواطنان اثنان جراء قصف من الطائرات الحربية على مناطق في الطريق الواصل بين جنديرس ومدينة عفرين، فيما استشهد 9 مواطنين على الأقل في الريف الغربي لمدينة عفرين، ولا يزال الغموض يلف ظروف استشهادهم إلى الآن

 

كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان 12 مقاتلاً على الأقل من فيلق الرحمن بينهم قياديان اثنان، قضوا في هذا الاستهداف الجوي، للمنطقة الواقعة على خطوط التماس مع قوات النظام، كما أصيب آخرون بجراح متفاوتة الخطورة.

 

كما ارتفع إلى 438 على الأقل من عناصر القوات التركية والفصائل المقاتلة والإسلامية بينهم 71 جندياً من القوات التركية، ممن قتلوا وقضوا في الاشتباكات مع القوات الكردية في منطقة عفرين، فيما ارتفع إلى 406 عدد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي، ممن قضوا في القصف والاشتباكات بريف عفرين وذلك منذ بدء عملية “غصن الزيتون”

 

و7 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

 

ولقي ما لا يقل عن 4 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول