77 قضوا أمس بينهم 23 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و20 شخصاً استشهدوا في غارات جوية وقصف لقوات النظام وانفجارات وظروف أخرى

ارتفع إلى 18 بينهم 4 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة حماة استشهد 6 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماة، وطفلة ومواطنة استشهدتا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة اللطامنة، وسيدة استشهدت إثر قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة كفرزيتا.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 4 مواطنين من مدينة دوما إثر قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في المدينة.

وفي محافظة الرقة استشهد 4 مواطنين هم شخصان اثنان برصاص قناص قوات سوريا الديمقراطية أحدهما بالقرب من دوار العجراوي بمدينة الطبقة الواقعة غرب الرقة، بينما استشهد الآخر قرب قرية كبش بريف الرقة الشمالي، وطفلان اثنان استشهدا جراء انفجار لغم بهما شمال قرية هنيدة بريف الرقة.

وفي محافظة إدلب استشهد طفلان اثنان جراء قصف جوي تعرضت له مناطق في قرية الطبايق بريف إدلب.

وفي محافظة حمص استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية جراء استهدافه من قبل قوات النظام في محيط مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي.

وفي محافظة دمشق استشهد رجل متأثراً بجراحٍ أصيب بها في وقت سابق إثر قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في حي جوبر.

واستشهد 5 أشخاص جراء قصف طائرات حربية يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي على مناطق في مدينة الطبقة الواقعة بريف الرقة الغربي.

وتم توثيق إعلامي من قوات سوريا الديمقراطية قضى خلال عمليات قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف الرقة.

وقضى شخص يعتقد أنه تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” جراء انفجار عبوة به أثناء تصنيعها في بلدة نصيب بريف درعا.

في حين علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام والمسلحين الموالين لها تمكنت من سحب 4 جثث لعناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال استعادتها السيطرة على نقاط تقدم إليها التنظيم في محيط مطار دير الزور العسكري

وقضى 11 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و13 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 10 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة فتح الشام والكتائب المقاتلة والإسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة.

ولقي ما لا يقل عن 14 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.