78 قضوا أمس بينهم 14 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و31 شخصاً استشهدوا وقضوا في غارات جوية وقصف للتحالف وظروف أخرى

ارتفع إلى 27 بينهم 10 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة حماه استشهد 7 مواطنين بينهم 5 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه، ورجل من مدينة حماه استشهد إثر قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة خان شيخون بريف إدلب، ومواطنة استشهدت جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة كفرزيتا.

وفي محافظة حمص استشهد 7 مواطنين بينهم 3 مواطنات إثر قصفٍ للطيران الحربي ولقوات النظام على أماكن في منطقة الحولة.

وفي محافظة إدلب استشهد 6 مواطنين بينهم طفل جراء قصف الطائرات الحربية لمنطقة سوق في مدينة خان شيخون.

وفي محافظة درعا استشهد 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية خلال قصفٍ واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة درعا وأطراف العاصمة.

وفي محافظة الرقة استشهدت مواطنة جراء إصابتها في قصف من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” على أماكن في منطقة الرحيات بالريف الشمالي للرقة

وفي محافظة دمشق استشهد قيادي في فصيل إسلامي خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في حي القابون.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية خلال قصفٍ لقوات النظام على مناطق في ريف دمشق الجنوبي الغربي.

و11 مواطناً هم 4 مواطنات و7 أطفال استشهدوا في مجزرة نفذتها طائرات التحالف الدولي باستهدافها لسيارة كانت تقلهم في أطراف مدينة الطبقة بريف الرقة الشرقي، كما استشهد 3 مواطنين بينهم طفل جراء قصف طائرات التحالف الدولي  لمناطق في ميسلون بريف الرقة

كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقاتلان اثنان من القوات الكردية قضيا في القصف والتفجيرات والاشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف الرقة.

وقضى 11 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و9 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 5 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة فتح الشام والكتائب المقاتلة والإسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة.

ولقي ما لا يقل عن 10 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.