8 قتلى غالبيتهم من جنسيات غير سورية جراء استهداف طائرات التحالف رتلاً لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في البادية السورية

13

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 8 عناصر من المسلحين الموالين لقوات النظام غالبيتهم من جنسيات غير سورية قتلوا جراء استهداف طائرات التحالف الدولي رتلاً لقوات النظام والمسلحين الموالين لها كان متوجهاً نحو معبر التنف الذي تسيطر عليه قوات سورية معارضة مدعومة أمريكياً، فيما أصيب عناصر آخرين بالاستهداف ذاته مما يرجح ارتفاع عدد القتلى، كذلك دمَّرت الضربات 4 آليات على الأقل كانت تقل عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر منذ ساعات أن ضابط منشق عن قوات النظام أبلغ المرصد السوري، عن أن طائرات استهدفت آليات لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في بادية حمص الشرقية، وذلك خلال الساعات الفائتة، حيث أكد الضباط المنشق للمرصد السوري أن الطائرات استهدفت آليات عسكرية لقوات النظام قال المنشق، أنها كانت تحاول التقدم نحو منطقة التنف الحدودية مع العراق، في البادية الشرقية لحمص، فيما لم يتمكن المرصد السوري حتى الآن من التحقق من هوية الطائرات المستهدفة والخسائر البشرية الناجمة عن القصف الذي استهدف هذه الآليات، حيث تسعى قوات النظام لتوسيع نطاق سيطرتها في البادية السورية واستعادة مزيد من المناطق التي خسرتها في الأشهر والسنوات الفائتة.

وتعد هذه ثالث ضربة تتلقاها قوات النظام من قبل التحالف الدولي والولايات المتحدة الأمريكية، حيث كانت أول ضربة تعرضت لها في النصف الثاني من أيلول / سبتمبر الفات من العام 216، والتي استهدفت جبل الثردة ومحيط مطار دير الزور العسكري وتمركزات لقوات النظام ومواقع لها في محيطها، قضى خلالها 90 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، فيما تلقى مطار الشعيرات العسكري بريف حمص ثاني ضربة حيث استهدفتها الولايات المتحدة الأمريكية بضربات صاروخية قضى على إثرها نحو 10 من عناصر قوات النظام وضباطها والمسلحين الموالين لها.