المرصد السوري لحقوق الانسان

8 قتلى من “الحرس الثوري الإيراني” والميليشيات التابعة له حصيلة القصف الإسرائيلي على حماة واللاذقية

 

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تفاصيل ومعلومات جديدة حول القصف الإسرائيلي يوم أمس الأول على حماة واللاذقية ضمن الأراضي السورية، حيث تأكد مقتل 8 من قوات “الحرس الثوري الإيراني” والميليشيات التابعة لها، وتوزعت الخسائر على الشكل التالي: 5 من الحرس الثوري من جنسيات إيرانية وأفغانية، بالقصف الإسرائيلي على مقراتهم في دير شميل بريف حماة الغربي عند الحدود الإدارية مع اللاذقية، و3 من الميليشيات الموالية للحرس الثوري الإيراني، اثنين منهم من جنسيات غير سورية وواحد من الجنسية السورية، قتلوا بالاستهداف الإسرائيلي على ريف اللاذقية، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى في حالات خطرة، وهناك جرحى من الجنسية اللبنانية من ضمنهم ضباط.
وكان المرصد السوري وثق أمس، مقتل عنصر في الميليشيات الموالية لإيران، من أبناء قرية أم العمد بريف حمص، جراء الضربات الإسرائيلية، بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء، والتي استهدفت موقعًا عسكريًا في ريف اللاذقية.
كما أسفرت إحدى الضربات الإسرائيلية في ريف جبلة قرب أوتستراد اللاذقية-طرطوس عن أضرار مادية كبيرة في الموقع.
وكان نشطاء المرصد السوري قد رصدوا، استهداف إسرائيلي للأراضي السورية، بعد منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء، اي 5 أيار الجاري، لمواقع عسكرية لقوات النظام والمليشيات الموالية لإيران في ريفي اللاذقية وحماة، للمرة العاشرة منذ مطلع العام 2021 الجديد، ففي حماة طال القصف مستودعات للأسلحة والذخائر في جبال وغابات منطقة دير شميل بريف حماة الغربي عند الحدود الإدارية مع اللاذقية، وفي اللاذقية طال القصف مقرات عسكرية ومستودعات أسلحة وذخائر جنوب الحفة، وخلفت الضربات تلك نحو  14 جريحا بالإضافة لتدمير مستودعات، يذكر أن الحرس الثوري الإيراني كان يتردد إلى منطقة المستودعات في منطقة دير شميل، وكعادتها شاركت دفاعات النظام الجوية في صد الهجوم محاولة إسقاط الصواريخ، وتمكنت من إسقاط بعضها، إلا أن البقية وصلت أهدافها.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول