8 مدنيين ونجل ضابط كبير في قوات النظام من ضمن 15 قتلهم تفجير المفخخة بمدينة جبلة الساحلية

22

محافظة اللاذقية – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه تبين حتى الآن، أن من ضمن الـ 15 الذين قضوا وقتلوا في تفجير سيارة مفخخة عند الملعب البلدي بمدينة جبلة، 8 مدنيين بينهم فتيان اثنان و3 مواطنات، بالإضافة لنجل ضابط برتبة لواء في قوات النظام، فيما لا تزال جثث 6 أشخاص ممن قضوا في التفجير مجهولة الهوية، ولا يعلم ما إذا كانت الجثث الأخيرة لمدنيين أم لعناصر من قوات النظام أو أن من بينهم منفذ التفجير، حيث تشوهت معظم الجثث المتبقية.

ويأتي هذا التفجير عقب نحو 5 أيام من تفجير شخصين لنفسيهما في مدينة طرطوس بعد محاولتهما استهداف احتفالات برأس السنة الميلادية في المدينة، والذي قتل فيه عنصران من المخابرات الجوية التابعة للنظام، إضافة لمقتل منفذي التفجير، كما جاء هذا التفجير بعد أقل من 8 أشهر على تفجيرات ضخمة شهدتها مدينة جبلة في الـ 23 من أيار / مايو من العام الفائت 2016، والتي قضى واستشهد فيها 137 شخصاً بينهم 10 من الكادر الطبي وعدد من عمال الكهرباء ونحو 15 طفلاً مواطنة،ت وأصيب عشرات آخرين بجراح، حيث نفذت التفجيرات بوساطة آليات مفخخة وعبر تفجير أشخاص لأنفسهم بأحزمة ناسفة حينها.