80 قتيلا على الاقل خلال ستة ايام من المعارك قرب دمشق

اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان الاحد ان 80 شخصا على الاقل من قوات النظام السوري والمعارضة الاسلامية المسلحة، قتلوا في شمال شرق دمشق خلال نحو اسبوع من المعارك بين الطرفين.

ومنذ الثلاثاء الماضي تشن المعارضة الاسلامية المسلحة، وعلى رأسها تنظيم جيش الاسلام، هجمات على مناطق تقع شمال شرق العاصمة.

والبلدات المستهدفة بالهجوم هي مدينة حرستا التي تتقاسم السيطرة عليها قوات النظام والمعارضة المسلحة، وضاحية الاسد، والمنطقة المحيطة بسجن عدرا، الاكبر في سوريا.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن في اتصال مع فرانس برس “منذ الثامن من ايلول/سبتمبر اوقعت المعارك في هذه المنطقة 46 قتيلا في صفوف الفصائل المعارضة المسلحة و41 في صفوف قوات النظام وبينها المليشيات التي تدعمه”.

وشن جيش الاسلام، وهو التنظيم الاقوى في غوطة دمشق، هجوما الاربعاء على سجن عدرا المشهور لاستقباله اهم المعارضين لنظام الرئيس بشار الاسد.

وتمكن جيش الاسلام بعد يومين من المعارك من السيطرة على بناءين من السجن قبل الانسحاب منهما. ولم تتمكن قوات النظام من استعادة البناءين لان مقاتلي الفصائل المسلحة بقوا قريبين جدا منهما.

واوضح المرصد ان قذائف هاون اطلقتها الفصائل المعارضة المسلحة الاحد سقطت على حي باب توما في العاصمة السورية ما ادى الى مقتل شخص واصابة عشرة اخرين بجروح.

وقتل اكثر من 240 الف شخص منذ بدء النزاع في سوريا في اذار/مارس 2011 في حين اجبر ملايين الاشخاص على ترك منازلهم.

afp_tickers

 

المصدر: swissinfo