82 قضوا أمس بينهم 18 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و24 شخصاً استشهدوا وقضوا في قصف وسقوط قذائف وعلى يد تنظيم “الدولة الإسلامية” وظروف أخر

82 قضوا أمس بينهم 18 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و24 شخصاً استشهدوا وقضوا في قصف وسقوط قذائف وعلى يد تنظيم “الدولة الإسلامية” وظروف أخرى.

 

ارتفع إلى 25 بينهم 15 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حمص استشهد 7 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهد أحدهم خلال قصفٍ لقوات النظام على مناطق في ريف حمص الشمالي، و3 مقاتلين استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام في حربنفسه بريف حماة الجنوبي، ورجل من مدينة تدمر استشهد إثر إصابته بطلق ناري واتهم نشطاء حرس الحدود الأردني بإطلاق النار عليه وقتله اثنان محاولته عبور الحدود، ورجل من قرية تل خزنة استشهد جراء انفجار لغم به في ريف حلب، ومواطن من قرية الزعفرانة استشهد جراء قصف قوات النظام لمناطق في القرية.

 

وفي محافظة حماة استشهد 7 مقاتلين من الفصائل الإسلامية خلال قصفٍ واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه الجنوبي.

 

وفي محافظة اللاذقية استشهد 6 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الفصائل المقاتلة خلال قصفٍ لقوات النظام على مناطق في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، و4 مواطنين استشهدوا إثر قصفٍ لقوات النظام على أماكن في منطقة الزعينية.

 

وفي محافظة درعا استشهد مواطنان اثنان أحدهما مقاتل من فصيل مقاتل استشهد إثر إصابته برصاص قناص في مخيم درعا بمدينة درعا، ورجل من بلدة دير العدس استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد رجل جراء إصابته بطلق ناري في مدينة الضمير التي تشهد اشتباكات بين كتائب إسلامية وكتائب مقربة من تنظيم “الدولة الإسلامية”.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد رجل من حي القصور الخاضع لسيطرة قوات النظام بمدينة دير الزور جراء قصف تنظيم “الدولة الإسلامية” لمناطق في الحي  أول أمس.

 

وفي محافظة إدلب استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حلب.

 

وعلم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة، أن التنظيم أبلغ ذوي قاضٍ وابنه من مدينة دير الزور، أنه أعدمهما بتهمة “الردة”، حيث أن التنظيم اعتقلهما منذ عدة أشهر أثناء خروجهم من مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة دير الزور.

 

كما ارتفع إلى 15 بينهم سيدة عدد المواطنين الذين قتلهم تنظيم “الدولة الإسلامية” في بلدة حمام التركمان بالريف الشمالي للرقة، حيث قام التنظيم بإعدام عدد منهم ذبحاً بتهمة “رفض التعاون مع الدولة الإسلامية ومساعدة الوحدات الكردية في السيطرة على البلدة بوقت سابق”، كما أعدم التنظيم 4 مقاتلين من الوحدات الكردية في البلدة ذاتها.

 

ومقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع كتائب مقربة من تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة الضمير بريف دمشق.

 

وتم توثيق 8 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية، قضوا خلال قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف الحسكة الجنوبي، وفي منطقة سد تشرين على ضفاف الفرات، وفي محيط حي الشيخ مقصود بمدينة حلب

 

واستشهد 3 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها  وقصف على عدة مناطق.

 

و5 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 11 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

حماة 4 – حمص 2 –  دير الزور 3 – حلب 2

 

ولقي ما لا يقل عن 10 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.